fbpx
وطنية

العنصر: الأمازيغية همشت

وصف نشطاء الحركة الأمازيغية، رفقة قياديين في حزب الحركة الشعبية، عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المنتهية ولايتها بأنه عدو للأمازيغية، لأنه ادعى في بداية الأمر أن القانون التنظيمي للأمازيغية أكبر منه، وتلكأ في فتح باب مناقشة مقترحات قوانين الأحزاب، ووضع القانون التنظيمي قبل أسبوع عن بداية الانتخابات، وأجهز على المكتسبات، وأراد إغلاق المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية.

وقال امحند العنصر، الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، إن السنوات الخمس عشرة الأخيرة شهدت تراجعات في جعل اللغة الأمازيغية لغة رسمية رفقة العربية، إذ لم يتحقق أي شيء مباشرة بعد خطاب أجدير التاريخي، سوى التنصيص في الدستور على هذا الأمر، مضيفا أن الفلاح الأمازيغي مثلا لا يستطيع قراءة نوعية الأسمدة التي تحتاجها أرضه، لأنه يجهل العربية والفرنسية، كما التلميذ في المدرسة والمتنازع في القضاء والمرتفق في الإدارة.

وأكد العنصر فــي حديثــه فــي نـــدوة رعــاها حزبه أول أمس (السبت) بالمقــر المركــزي بالــرباط، أن الحديث عن النقائص والتراجعـــات ليــس انتقــادا، بل أمر واقع، وهناك من لا يزال يطالب بالتراجع عن  الاشتغال “بحرف تيفيناغ” الذي أنقذ البلاد من مصائب،  مضيفا أن اللغة مرتبطة بالتنمية، وخريطة الفقر بالمغرب تتحدث الأمازيغية.

أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى