fbpx
اذاعة وتلفزيون

بودراجة تطلق برنامجا جديدا

3 14

تعرضه عبر “يوتوب” في أجواء عفوية حميمية بعيدا عن الرسميات ولغة الخشب

تستعد الإعلامية كوثر بودراجة إلى إطلاق برنامجها الخاص الذي اختارت له موقع «يوتوب» منصة للإطلالة على جمهورها، بعد غياب على شاشة التلفزيون.

وعلمت «الصباح»، أن تصور البرنامج يقوم على فكرة استضافة كوثر مجموعة من الضيوف من مختلف المجالات الثقافية والفنية والإعلامية، إضافة إلى الشخصيات المعروفة، تجري معهم حوارات ضمن أجواء عفوية حميمية، بعيدا عن الرسميات ولغة الخشب، وهي الأجواء التي تضمن لها أن يجيبوا عن جميع أسئلتها، بما فيها الشخصية، دون حرج أو تحفظ، مع الحفاظ على مسافة الاحترام الواجبة في كل حوار أو لقاء تلفزيوني.

وجاء اختيار كوثر ل»يوتوب» لعرض حلقات برنامجها الجديد، الذي اختارت له عنوانا مؤقتا «ليميسيون»، على اعتبار أن وسائط الإعلام الحديثة، خاصة «يوتوب»، أصبحت أكثر انتشارا من الوسائط التقليدية كالتلفزيون والإذاعة، خاصة في أوساط الشباب، وهو ما سيسمح لها بالوصول إلى أكبر شريحة من المشاهدين والمتلقين.

وستتنوع اللغات المستعملة في البرنامج بين الدارجة والفرنسية والإنجليزية والعربية، التي تتقنها كوثر كلها، وذلك حسب نوعية الضيف واللغة التي يرتاح إلى الحديث بها، دون حساسيات لغوية، حتى يتمكن من إجراء حواره بكل راحة وتلقائية.

وتطل كوثر، التي عرفها الجمهور العربي من خلال مشاركتها المتميزة في برنامج «مذيع العرب» الذي وصلت إلى حلقته النهائية دون التمكن من الفوز باللقب، ب»لوك» جديد سيكون مفاجأة لجمهورها، إذ اختارت السمراء الجميلة أن تظهر بشعر أقرب إلى الأشقر الكستنائي بعد أن تعود عليها الجمهور بشعرها الأسود الفاحم.

البرنامج تعده وتقدمه وتنتجه كوثر نفسها، وتراهن من خلاله على العودة إلى الساحة الإعلامية بقوة، بعد أن قدمت على الشاشة الصغيرة العديد من البرامج الناجحة، من بينها «جاري يا جاري» على قناة «ميدي 1 تي في»، و»ناس نسمة» و»ممنوع عالرجال» وغيرها من برامج الموضة والمسابقات التي قدمتها على قناة «نسمة» التونسية، وهي القناة نفسها التي ظهرت من خلالها في بداياتها، بعد أن شاركت في النسخة المغاربية من برنامج «ستار أكاديمي» الذي كان يعرض على شاشتها.

وتعتبر كوثر بودراجة، متعددة المواهب. إذ بعد أن أبانت عن علو كعبها في مجال عرض الأزياء، الذي اختارته في بدايات مسارها، أظهرت كذلك موهبة في الغناء وتقديم البرامج ثم التمثيل، إذ عرض لها أخيرا فيلم «كورز أوف ميزوبوتاميا»، من إخراج الكردي لواند عمر، والذي تلعب فيه دور البطولة من خلال شخصية زليخة المركبة، وهو الفيلم الذي أثنى عليه النقاد والجمهور أثناء عرضه أخيرا بأحد المهرجانات السينمائية بالمكسيك.

كوثر بودراجة، المثيرة للجدل بسبب مواقفها الصريحة والصارمة من مسألة الحريات، تعتبر من الإعلاميات المثقفات في المغرب اللواتي لم تتح لهن القنوات الوطنية فرصة الظهور، في الوقت الذي فتح لها التلفزيون الجزائري بابه لتقدم من خلاله العديد من البرامج والسهرات، وهي اليوم تقتحم مجال الأنترنت و»الويب» ببرنامجها الجديد الذي من المتوقع أن ينافس بقوة العديد من برامج التفاهة على تلفزيوننا المغربي.

نورا الفواري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى