fbpx
حوادث

فضيحة تهز فرقة فيالق الشرف بالدرك

 قرص مدمج ونسخ حوالات مالية تورط دركيا بالفرقة في النصب واستغلال أسماء ضباط سامين 

يحقق قاضي التحقيق لدى المحكمة الابتدائية بالرباط، مع دركي بفرقة فيالق الشرف الواقع مقرها بالقيادة العليا للدرك الملكي بالرباط، بعدما أحيل على النيابة العامة من قبل مجموعة الأبحاث الثانية بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بالرباط، وتقرر عرضه على التحقيق.

وكشفت مصادر متطابقة أن الدركي تسلم مبلغا ماليا قدره ستة ملايين سنتيم من امرأة، وأوهمها أنه على صلة بضباط سامين بالجهاز، يستطيعون توظيف ابنها ، مقابل المبلغ المالي، وبعدها تبين لها وقوعها في فخ النصب والخداع، فتقدمت بشكاية ضده أمام النيابة العامة مرفقة بأقراص مدمجة لتسجيلات حول موضوع التوظيف، وكذا نسخ من أرقام حوالات بنكية أرسلتها إليه من الصويرة إلى الرباط.

واستنادا إلى المصادر نفسها جرى استقدام الدركي الذي يقطن بمقر القيادة العليا بشارع ابن سينا بالرباط، إلى مقر ولاية أمن الرباط، ووجهت تعليمات من قبل مسؤول أمني بعدم اقتحام مقر القيادة، والتنسيق مع مسؤوليه، وحضر معه مساعد أول بالمركز القضائي للدرك الملكي بالرباط طيلة مراحل الأبحاث التمهيدية، وفور وصوله إلى مقر فرقة الأبحاث الثانية أقر أنه يعرف المشتكية منذ 2015 وتطورت العلاقة بينهما وأصبحا يتواصلان عن طريق المكالمات الهاتفية.

وصرحت المشتكية (خ.ع) التي تقطن بالصويرة، أنها تلقت اتصالا هاتفيا من الدركي وشرع في معاكستها، بعدما باعت شقة ب28 مليون سنتيم، وظل يتصل بها لمدة شهرين، مضيفة أنها أخبرته بحصولها على طلاق من زوجها وأنها أم لابنين، وأن الابن البكر يريد الولوج إلى صفوف الدرك الملكي، فرد عليها أن لديه علاقات تستطيع التوسط له مقابل ستة ملايين سنتيم، والتقت به داخل مقهى بالرباط وسلمته المبلغ، كما شددت المشتكية على أنها تجهل كيفية حصول الظنين على رقم هاتفها الشخصي، والأشخاص الذين صرحوا له ببيعها شقة بالصويرة.

وأدلت المطالبة بالحق المدني بنسخ من حوالات مالية قدرها 3000 درهم، سبق أن أرسلتها إلى الدركي، كما سلمت المحققين القرص المدمج الذي يتضمن حديثا في الموضوع حول توقيع اعتراف بدين، حينما فشل في الوفاء بوعوده.

إلى ذلك، أقر الظنين أن المشتكية اتصل بها هاتفيا عن طريق الخطأ وتوطدت علاقته بها، مؤكدا أنه اكتشف أنهما يتحدران من جهة عبدة، وأنها زارت الرباط وأثناء وجودها بفندق التقى بها، وبعدها أرسلت له 1500 درهم لمساعدته على اقتناء أضحية عيد الأضحى، ونفى حصوله على مبلغ ستة ملايين.

والمثير في الفضيحة أنه رغم وجود قرص مدمج حول الاعتراف بدين ونسخ من حوالتين ماليتين متع قاضي التحقيق المشتكى به بالسراح المؤقت، وينتظر أن يحيل القاضي نتائج أبحاثه في الأيام القليلة المقبلة على وكيل الملك، قصد إحالته على القاضي المقرر في قضايا الجنحي التلبسي، كما شدد المتابع على أنه تقدم بدوره بشكاية ضد المشتكية أمام المركز القضائي للدرك الملكي بالرباط.

عبدالحليم لعريبي

تعليق واحد

  1. ان مثل هذه الجراءم يجب التشديد في عقوبتها لان المتضرر يتأثر بها معنويا وماديا …وكذلك يجب محاسبة المتضرر لأنه يلجأ إلى طرق ملتوية لقضاء حاجتة الإدارية لأنه يعلم أن التوظيف يتم عن طريق المباراة ….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى