fbpx
الرياضة

شراكة بين جامعة القوى ووزارة التربية

تهدف إلى توحيد برامج تكوين العدائين والتنقيب وتوسيع قاعدة الممارسة

توصلت الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى ووزارة التربية الوطنية إلى ضرورة توقيع اتفاقية شراكة، تهدف إلى توحيد البرامج والرؤى، في أفق تبديد المشاكل العالقة في تكوين العدائين التابعين لمراكز التكوين الجهوية.

وعلم «الصباح الرياضي» أن عبد السلام أحيزون، رئيس الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى، استقبل يوسف بلقاسمي، الكاتب العام لوزارة التربية الوطنية، من أجل وضع اللمسات الأخيرة على الشراكة التي وضعت خطوطها العريضة خلال اجتماع سابق بين الكاتب العام المذكور وأعضاء من جامعة القوى.

وتتضمن الشراكة المقرر أن تدخل حيز التنفيذ الموسم الرياضي الجاري، الاتفاق على توحيد برامج الدارسة في المؤسسات التعليمية التابعة لوزارة التربية الوطنية وممارسة ألعاب القوى في مراكز التكوين التابعة لجامعة القوى، خاصة في المدن التي تضم مراكز تكوين جهوية، لتمكين التلاميذ من ممارسة ألعاب القوى من جهة، وتوسيع قاعدة الممارسة من جهة ثانية.

وتهدف هذه الشراكة إلى إشراك أساتذة التربية البدنية والرياضة في جميع المؤسسات التعليمية في عملية تكوين العدائين، وتطوير قدراتهم البدنية والتقنية، إضافة إلى التنقيب عن عدائين جدد، إذ بإمكانهم توجيه التلاميذ الذين يتوفرون على موهبة العدو إلى الانخراط في الأندية والجمعيات المنضوية تحت لواء الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى.

ومكنت الشراكة بين الجامعة والوزارة، من الحد من ظاهرة استغلال عدائي مراكز التكوين من قبل مديرية الارتقاء بالرياضة المدرسية في المشاركة وتمثيل المغرب في المحافل الدولية، في الوقت الذي يجب أن تمنح المؤسسات التعليمية والرياضة المدرسية عدائين من المستوى العالي للأندية والجمعيات الرياضية التابعة لجامعة القوى.

وتدخل الشراكة بين الجامعة والوزارة ضمن إستراتيجية التنقيب عن عدائين وتكوينهم، وتوسيع قاعدة الممارسة في المدارس والمؤسسات التعليمية، وفي استكمال مشروع رياضة ودراسة الذي أطلقته الجامعة منذ عدة سنوات.

ص. م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى