fbpx
دوليات

فضيحة تنصت قد تكلف ميردوخ عشرات الملايين

نفت ريبيكا بروكس التي عملت رئيسة تحرير صحيفة «نيوز أوف ذي وورلد» أن تكون على علم بالقرصنة والتنصت على التلفونات الشخصية التي قام بها بعض العاملين معها خلال عملها في الصحيفة عام 2002. قضية القرصنة التي طالت الصحيفة والعشرات من المشاهير والسياسيين، وقد تكلف مؤسسة «نيوز إنترناشيونال»، التي يملكها إمبراطور الإعلام روبرت ميردوخ وتعمل فيها بروكس حاليا رئيسة تنفيذية،


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى