fbpx
مجتمع

إلغاء المجانية يخرج محتجين إلى الشارع

طالب العشرات من المحتجين من مختلف الفئات الاجتماعية والمنظمات المهنية برحيل رئيس الحكومة ومسؤولي المجلس الأعلى للتربية والتكوين، لاتفاقهم السري والعلني على ضرب مجانية التعليم التي اعتبرت مكسبا وطنيا لا محيد عنه.
ورفع المحتجون المشاركون في مسيرة الرباط الأحد الماضي شعارات مدوية، مؤكدين أن المغاربة يعتبرون المس بمجانية التعليم الأساسي هو تسريح مقنع للتلاميذ بالخروج إلى الشارع، وأن الاعتداء على رجال ونساء التعليم، وعلى 10 آلاف متدرب، وسياسة متخلفة تروم الإبقاء على المغرب ضمن الدول الأكثر فقرا وتهميشا وإقصاء، منتقدين تهرب المسؤولين من تحمل المسؤولية ورميها على عاتق القطاع الخاص الذي لا يحترم بنود القانون في الإقرار بالعاملين بالصناديق الاجتماعية وبالأجور التي يستحقونها وساعات العمل القانونية.
وانتقد المحتجون مصادرة مقر الاتحاد الوطني لطلبة المغرب الذي يعتبر معلمة تاريخية تحفظ ذاكرة رواد المغرب في حركة الطلاب، إذ شكلت مدرسة تخرج منها مئات آلاف الطلبة أغلبهم تقلدوا مناصب سامية في الدولة وفي الحكومة وفي كل المؤسسات العمومية وشبه العمومية وبالقطاع الخاص، وفي المنظمات الحقوقية والنقابية والحزبية.
وقال عبد الحميد أمين، الناشط الحقوقي، لـ”الصباح” إن معركة الجيل الشاب هي لأجل ضمان استمرار مقر نقابتهم الموحدة الاتحاد الوطني لطلبة المغرب التي سيصدر في شأنها حكم اليوم (الأربعاء) وهي المنظمة التي يرجى أن تؤطر 800 ألف طالب كي يكونوا رجـال المستقبل، لأنه بدون تأطير يسقط الشباب ضحية كل أنواع التطرف والانحراف الأخلاقي، معربا عن أمله أن ينصف القضاء الطلبة ويمنع مصادرة مقر الاتحاد الوطني لطلبة المغرب.
ورفع بنكيران رئيس الحكومة ولحسن السكوري، وزير الشباب والرياضة دعوى استعجالية ضد محمد بوبكري، رئيس المؤتمر 16 للاتحاد الوطني لطلبة المغرب، بهدف مصادرة مقر النقابة البالغ مساحته 1500 متر مربع، وهو ما اعتبرته “أوطم” تصرفا “غير مسؤول، يندرج في سياق تصعيد الحملة القمعية ضد العمل النقابي الطلابي.
وقال المحامي عبد الرحمان بنعمرو إن مقر الاتحاد الوطني لطلبة المغرب مسجل في المحافظة العقارية باسم الدولة المغربية، مرفق بوثائق قانونية، تؤكد أنه يستفاد منه على وجه الانتفاع منذ 57 سنة، دون أن ينازعَ أحد ذلك طيلة هذه المدة.
أحمد
الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق