fbpx
الأولى

اعتقال قابض اختلس أزيد من مليار

المسؤول بوزارة المالية تلاعب في مداخيل الضرائب والتحقيقات قد تطول آخرين

وضعت عناصر الفرقة الاقتصادية والمالية، بالشرطة القضائية بأمن خريبكة، صبيحة أمس (الأربعاء)، المسؤول الأول عن قباضة وزارة المالية بالإقليم رهن تدابير الحراسة النظرية بعد تورطه في اختلاسات مالية قدرت بمليار و80 مليونا.

وأكدت مصادر «الصباح» أن المتهم اعترف بالمنسوب إليه، ما أحدث زلزالا لدى موظفي ومسؤولي وزارة المالية بخريبكة، إذ سارع مسؤولوها إلى عقد اجتماع مستعجل، لتدارس الأمر ومعرفة كيفية تلاعب المسؤول سالف الذكر في هذا المبلغ الكبير.

ووفق إفادات المصادر نفسها، جاءت عملية اكتشاف اختلاس المبالغ المالية المستخلصة من ضرائب وجبايات سكان خريبكة، بعد استدعاء المسؤول الأول عنها، للاستماع إليه في شأن شيك بدون رصيد بقيمة 108 ملايين، سبق أن سلمه إلى شخص تربطه به معاملة مالية.

وأكدت المصادر ذاتها أن تعميق البحث مع المتهم، دفع القابض المالي إلى تبرير تصرفه في مبالغ مالية كبيرة، تجاوزت مليار سنتيم، حصلها الموظفون من تجار وشركات ومقاولين.

ولم تستبعد مصادر «الصباح» أن يؤشر وكيل الملك بابتدائية خريبكة على الاستماع إلى المشتكي الذي سبق أن تسلم شيكا من قابض المدينة بدون رصيد، لمعرفة طبيعة علاقته بالمسؤول الأول عن تحصيل الضرائب بالإقليم.

واستنادا إلى إفادات المصادر نفسها، فإن التحقيق الأمني الذي تباشره عناصر الفرقة الاقتصادية والمالية بالشرطة القضائية بخريبكة، من شأنه أن يكشف الكثير من الأسرار، التي سيدلي بها مسؤول وزارة المالية، بالمحاضر الرسمية للشرطة، إضافة إلى التفتيش والافتحاص، الذي ستباشره لجنة من مفتشي الوزارة، لإجراء جرد مالي قانوني، لتحديد القيمة النهائية للمبالغ المختلسة، إضافة إلى تحديد المسؤوليات الإدارية وتعيين مسؤول جديد على رأس قباضة خريبكة.

حكيم لعبايد (خريبكة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق