fbpx
حوادث

التحقيق في وفاة شخص لدى درك تمارة

اعتقل على خلفية ارتكابه حادثة سير في حالة سكر

فتحت النيابة العامة  تحقيقا في وفاة معتقل بمركز الدرك الملكي بتمارة، أول أمس (الأحد). وأفادت مصادر «الصباح» أن الهالك كان موضوعا رهن الحراسة النظرية،  إثر حادثة سير وقعت ليلة السبت الماضي، بين سيارتين وخضع رفقة شخصين آخرين لعلاجات. ووقعت حادثة سير بالطريق الوطنية رقم 25 الرابطة بين الرباط ووادي زم، على مستوى دوار أولاد بوطيب بجماعة المنزه بعمالة الصخيرات تمارة.

وأضافت المصادر ذاتها أن عناصر الدرك الملكي التي حضرت إلى مكان الحادثة سجلت أن الأشخاص الثلاثة الذين كانوا على متن إحدى السيارتين كانوا في حالة سكر، الشيء الذي تطلب وضعهم رهن تدابير الحراسة النظرية بتعليمات من النيابة العامة بعد عرضهم على الطبيب المداوم بمستعجلات مستشفى سيدي لحسن بتمارة «الذي أكد على أن حالتهم الصحية لا تستدعي بقاءهم بالمستشفى، غير أن أحد الموضوعين رهن الحراسة النظرية، الذي كان نائما رفقة المتهمين الآخرين بغرفة الحراسة النظرية بمركز الدرك الملكي بجماعة المنزه، توفي صباح أول أمس (الأحد)». وإثر إعلان وفاة المعتقل حضر إلى مركز الدرك كل من نائب الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط ونائب وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بتمارة، فضلا عن المصالح الجهوية للدرك الملكي والسلطة المحلية والطبيب رئيس المكتب الصحي الجماعي، ونقلت جثة الهالك إلى مستودع الأموات بالرباط ، لفتح تحقيق في الموضوع تحت إشراف النيابة العامة، لمعرفة سبب الوفاة.

 ومباشرة بعد الحادث أصدرت ولاية جهة الرباط سلا القنيطرة بلاغا أفادت فيه  أن شخصا كان موضوعا رهن الحراسة النظرية إثر إيقافه في حالة سكر بمعية شخصين آخرين على خلفية حادثة سير، توفي أول أمس (الأحد)، بغرفة الحراسة النظرية بمركز الدرك الملكي بجماعة المنزه بعمالة الصخيرات تمارة. وذكر البلاغ أن حادثة السير وقعت بين سيارتين خفيفتين صباح السبت الماضي.3 ولم يتضمن البلاغ سبب الوفاة، فيما رجحت مصادر «الصباح أن تكون للأمر علاقة بحادثة السير، نافية في الوقت نفسه أن يكون الهالك قد تعرض لتعذيب.

وعلاقة بموضوع تورط رجال الأمن والدرك بالتعذيب سبق لمصطفى الرميد وزير العدل والحريات، أن أقر  باستمرار حالات التعذيب في المغرب ، أثناء الحديث عن تورط أمنيين ودركيين في الموضوع،  وأفاد الوزير الذي كان يتحدث في الملتقى الوطني لشبيبة العدالة والتنمية، المنظم بأكادير، إلى أن عدد رجال الشرطة المتورطين في ملفات التعذيب بلغ 36 متورطا، تمت محاكمة أغلبهم ومنهم من صدرت في حقه عقوبات حبسية وآخرون مازالوا رهن المحاكمة.

كريمة مصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى