fbpx
الرياضة

اتحاد طنجة يعمق أزمة الحسيمة

7 آلاف متفرج تابعوا المباراة بعد نهاية العقوبة

أزم اتحاد طنجة وضعية ضيفه شباب الريف الحسيمي بفوزه عليه بأربعة أهداف لواحد أول أمس (الأحد) لحساب الدورة 14 من بطولة القسم الأول.

وتمكن أحمد الشنتوف اللاعب الصاعد من مدرسة اتحاد طنجة من افتتاح حصة التهديف في الدقيقة 9 بتسديدة خدعت ياسين الحظ، حارس شباب الحسيمة.

وانتهى الشوط الأول باحتكار طفيف للكرة لاتحاد طنجة، مع افتقاد شباب الحسيمة للتركيز والفاعلية في الخط الهجومي، بعدما أتيحت له فرصتان سانحتان بواسطة يوسف بنعلي، سيما في الدقيقة 40، حين انفرد بالحارس أمسيف.

وانطلق الشوط الثاني بتهديد من شباب الحسيمة الذي صنع فرصتين بواسطة رشيد أمقران في الدقيقة 51 ويوسف بنعلي في الدقيقة 53، رد عليهما يوسف سكور بهدف ثان منح الاطمئنان لاتحاد طنجة.

وأعاد رشيد أمقران الأمل لشباب الحسيمة بتوقيع هدف ساهم فيه بنعلي بمجهود فردي في الدقيقة 59، لكن المدافع المهدي بلطام وقع الهدف الثالث في الدقيقة 72 من ضربة خطأ مباشرة.

وكبح بلطام جماح شباب الحسيمة في الدقيقة 91 بهدفه الشخصي الثاني في المباراة والرابع لفريقه، الذي ارتقى للمركز الثاني برصيد 26 نقطة من سبعة انتصارات، وخمسة تعادلات وهزيمتين، بينما تجمد رصيد شباب الحسيمة عند النقطة 13، وأصبح في المركز 12 بسبع هزائم وثلاثة انتصارات وأربعة تعادلات.

وحضر المباراة جمهور متوسط بعد انتهاء العقوبة، ولم يتجاوز عدد المشجعين 7000 متفرج.

محمد السعيدي (طنجة)

تصريحات

بنشيخة: عانينا في الشوط الأول

أقر عبد الحق بنشيخة، مدرب اتحاد طنجة، بالصعوبة التي واجهها فريقه خلال الشوط الثاني من المباراة.

وقال”عانينا في الشوط الأول. فريقي نام بعد تسجيل الهدف الأول. هذا أمر غير مقبول. كرة القدم أخذ وعطاء. عليك أن تمنحها حقها في التعامل مع الكرة، وفق المتطلبات لحظة تكون مطالبا باسترجاع الكرة، أو حين تعتزم بناء الهجوم. في لحظات أحسست أن المباراة ستخرج من أيدينا خلال الشوط الأول. نبهت اللاعبين في المستودع ما بين الشوطين، وحفزتهم كثيرا، هم في أمس الحاجة لدعم معنوي”.

وتابع ”أكيد الرسالة وصلت، وكان اللاعبون أفضل في الشوط الثاني الذي سجلنا فيه ثلاثة أهداف رفعت رصيدنا إلى 26 نقطة هامة جدا في مرحلة الذهاب.فريقي مطمئن، لأنه قادر على مسايرة تقلبات البطولة”.

وعن مردود الشنتوف قال بنشيخة ”سعيد بمردوده طيلة 70 دقيقة. بداية رائعة أعلن فيها عن ميلاده، خاصة أنه استطاع تسجيل هدف رائع، والمستقبل أمامه”. وعن رأيه في المسابقة القارية، قال مدرب اتحاد طنجة ”المشاركة القارية ليست سهلة. هي مكلفة جدا، وتستنزف اللاعبين والنادي. الفريق المنافس، جمارك النيجر سبق لي أن قابلته قبل 11 سنة. نقطة قوته تتجلى في اعتياده المشاركة في مثل هذه المنافسات”.

الزكري: ننتظر “الميركاتو”

قال سعيد الزكري، المدرب المساعد لشباب الريفي الحسيمي، إن الهدف المبكر لاتحاد طنجة بعثر أوراق فريقه.

وأوضح الزكري «اللاعبون قاموا بالواجب، وقدموا مباراة مقبولة بغض النظر عن النتيجة، كان بإمكاننا العودة منذ استقبالنا الهدف الأول، لولا غياب التركيز والفعالية أمام مرمى الفريق المنافس الذي تفوق علينا بخبرة لاعبيه». وعن الحلول التي يبني عليها أمل إخراج الفريق من دوامة النتائج السلبية، أضاف الزكري»لنا الثقة في مجموعتنا، لكننا نفتقر كرسي احتياط يصنع الفارق. أكيد أننا سنفكر في انتداب عناصر ذات خبرة قادرة على منح الفريق قيمة مضافة من أجل تدارك الأمور في الشطر الثاني من البطولة. سنستغل توقف البطولة من أجل التحضير بشكل أفضل للشطر الثاني. وكل الأمل تفادي النزول مبكرا من أجل فسح المجال أمام العناصر الشابة لفريق لاختبار مؤهلاتها».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق