fbpx
الرياضة

رمز النهضة القنيطرية يرحل في صمت

رحل محمد الهيفا، الملقب ب”جويرة”، إلى دار البقاء أول أمس (الأحد بأحد مستشفيات الدار البيضاء عن سن تناهز 76 عاما، إثر عملية جراحية على القلب لم تكلل بالنجاح.

وووري جثمان الراحل بمقبرة البخاري في القنيطرة، بحضور فعاليات النادي القنيطري والنهضة القنيطرية ولاعبين قدامى ومسيرين حاليين وسابقين. وارتبط جويرة بالنهضة القنيطرة لاعبا منذ 1963، ثم انضم إلى نادي ميلوز الفرنسي إلى غاية 1970، قبل العودة إلى النهضة القنيطرية، للإشراف على فئاته الصغرى في منتصف السبعينات، ثم مدربا مساعدا للراحل محمد بلطام.

وأصبح جويرة المدرب الأول للنهضة القنيطرية من 1988 إلى 1993، قبل أن يصبح رئيسا له إلى غاية 2015، كما يعتبر جويرة من مؤسسي عصبة الهواة التي ترأسها آنذاك سعيد بنمنصور.

وسبق لمنتدى الصحافة والإعلام أن أقام حفلا تكريميا لفائدة الراحل جويرة في يوليوز الماضي من خلال تنظيم مباراة استعراضية جمعت نجوم القنيطرة بنجوم جمعية صداقة ورياضة، من بينهم عبد الكريم الحضريوي وعبد الواحد الشمامي وحمادي حميدوش ونور الدين البويحياوي وبوجمعة بنخريف ومحمد البوساتي وكالا وجمال جبران ومحمد شيبو وعلي بواب وخليفة العبد وغيرهم من الدوليين السابقين.

وشكلت هذه الالتفاتة حينها حدثا سارا بالنسبة إلى الراحل جويرة، الذي عبر عن امتنانه وتقديره لكل من بادر إلى الاعتراف بالعمل الذي قام به لاعبا ثم مدربا ومسيرا.

عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق