fbpx
الرياضة

تطوان يوقف انطلاقة آسفي

الصالحي قال إنه تعرض للطرد للمرة الأولى في مسيرته

لم يقو أولمبيك آسفي على هزم ضيفه المغرب التطواني وتعادل معه، بهدف لمثله، في المباراة التي جمعت بينهما مساء أول أمس (الأحد)، بملعب المسيرة الخضراء بآسفي، لحساب الدورة الرابعة عشرة من البطولة.

وكان فريق آسفي سباقا إلى افتتاح النتيجة بضربة رأسية لكمال أيت الحاج، بعدما تلقى تمريرة من العميد المهدي النملي، وأدرك الفريق التطواني التعادل في الدقيقة الأخيرة من المباراة بواسطة البديل سلمان ولد الحاج.

وأضاع البرازيلي لوسيانو بريطو ضربة جزاء في الدقيقة التاسعة والعشرين من المباراة التي قادها الحكم الشاب حمزة الفارق، بمساعدة عبد الرحمان برواد وياسين القبة من عصبة تادلة.

وطرد الحكم ياسين الصالحي لاعب المغرب التطواني، بعدما اعتدى بدون كرة على اللاعب محمد المرابط في الدقيقة 77.

وفي تعليقه على طرده، قال الصالحي «لأول مرة في مسيرتي الكروية أتعرض للطرد. لن أتحدث عن قرار الحكم. وأعتذر لزملائي الذين أكملوا المباراة بنقص عددي».

وأشهر الحكم البطاقة ست مرات لعبد الله مادي وكمال أيت الحاج والإيفواري كاسيي ماتياس من فريق آسفي، والمهدي الخلاطي وزهير نعيم وسلمان ولد الحاج من المغرب التطواني.

وغاب عن المباراة ياسين الرامي بسبب جمعه أربع بطاقات صفراء وحمزة الكودالي والمالي علي تيام لاختيارات المدرب محمد أمين بنهاشم.

وبعد هذا التعادل رفع أولمبيك آسفي رصيده إلى 17 نقطة وصعد إلى المركز التاسع.

حسن الرفيق (آسفي)

تصريحات

لوبيرا: كنا الأفضل

مع بداية الجولة الأولى كنا الأفضل، وسيطرنا على مجريات المباراة، ولعبنا بالشكل الذي اعتدنا عليه. مع مرور الدقائق تحولت السيطرة إلى الفريق المنافس، وصار فريقي تحت الضغط، إثر ذلك ظهرت عدة فراغات بين الخطوط الثلاثة، وظهر ارتياح وأداء أفضل بالنسبة لأولمبيك آسفي. عانينا بشكل كبير، لكن عرفنا كيف نجاري الضغط بعد طرد المهاجم ياسين الصالحي.

التغييرات التي قمت بها ساهمت في عودة الفريق للسيطرة من جديد على مجريات المباراة. دافعنا بشكل جيد، وانتظرت فرصة إحراز الهدف بفارغ الصبر.استطعنا الوصول إلى الشباك. للمرة الثانية يتلقى فريقي هدفا من كرة ثابتة، وأؤكد أن جزئيات بسيطة تحدث الفارق في مثل هذه المباريات. أنا سعيد بأداء لاعبي الفريق، واليوم ربحنا نقطة عن جدارة واستحقاق.

بنهاشم: المباراة قوية جدا

ما كنت أتوقعه هو الذي حدث. الفريق التطواني خاض المباراة بتشكيلة تضم ستة لاعبين في وسط الميدان الهجومي، وبدون بمهاجم، واعتمد على ياسين الصالحي، لكنه لعب في وسط الميدان إلى جانب ياسين لكحل وزيد كروش ومابيدي وبوموس، كلهم يلعبون في الوسط، لهذا كنا نعلم أن نسبة الاستحواذ ستكون لصالحهم. بالنسبة إلينا كان يتعين علينا الخروج بالكرة بواسطة المهدي النملي أو لوسيانو في ظهر لاعبي تطوان. نجحنا في بعض فترات المباراة، وفي فترات أخرى لم نتوفق بعدها جاءت ضربة جزاء، وكان بالإمكان أن تريحنا بعض الشيء، وللأسف لم تسجل، ومن كرة ثابتة استطعنا إحراز الهدف. في الشوط الثاني كان الأهم لدينا هو مزيد من الضغط على لاعبي المغرب التطواني، وحاولنا منع لاعبيه من إخراج الكرة من المناطق الدفاعية. أتيحت لنا عدة فرص، لم نتمكن من ترجمتها إلى أهداف، وهذا شيء سنشتغل عليه أكثر”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق