fbpx
حوادث

وداديون ورجاويون يستنفرون الأمن

حالة استنفار أمني كبير شهدتها مصالح الأمن بالفداء مرس السلطان، مساء الجمعة الماضي، عندما انتقل أزيد من 60 مشجعا لفريق الوداد البيضاوي إلى ملعب «الفداء» بدرب الفقراء، للانتقام من رجاويين، اعتدوا على زميلهم بالسلاح الأبيض بوسط المدينة وسرقته.

وأكدت مصادر «الصباح» أن إنزالا أمنيا كبيرا، شاركت فيه كل الفرق الأمنية من دراجين وقوات الأمن العمومي والشرطة القضائية، ما دفع المشجعين الوداديين إلى الفرار، مبرزة أنه لم تكن أي اعتقالات في صفوفهم.

وأبرزت المصادر أن لصين من درب الفقراء، اعترضا سبيل شاب، متيم بحب فريق الوداد البيضاوي بوسط المدينة، واعتديا عليه بالسلاح الأبيض، وسلباه هاتفه المحمول ومبلغا ماليا، قبل أن يختفيا عن الأنظار.

وأثار الاعتداء، حفيظة أصدقائه، من بينهم منتمون إلى «إلترات» الوداد، الذين تمكنوا من تحديد هوية المعتديين، اللذين تبينا أنهما مشهوران بمنطقة الفداء بعشقهما لفريق الرجاء البيضاوي، فاستغلوا صفحات أنصار الوداد على «الفيسبوك» وطالبوا بمشاركة الوداديين لعقاب «الرجاويين». ونجح أصدقاء الضحية في استقطاب عدد كبير من أنصار الوداد بالبيضاء، وتم الاتفاق أن يكون وقت الهجوم  مساء الجمعة، حيث سيتابع المتهمان الرجاويان مباراة فريقهما مع الجيش الملكي برسم الدورة 14 من البطولة الاحترافية بمقهى قريب من ملعب «الفداء»، فيباغتوهما وينتقمون منهما.

وشددت المصادر أن خلية أمنية كانت تتابع تطور الأحداث على صفحات «الفيسبوك» الخاصة بالوداد البيضاوي فأشعرت مسؤولي أمن الفداء بمضامين الهجوم،  لتأمر فرقها الأمنية بالانتقال على الفور إلى ملعب «الفداء» وهو ما فاجأ أنصار الوداد الذين انتقلوا بالعشرات، ما دفعهم إلى الفرار. وشددت المصادر على أن الشرطة القضائية للفداء فتحت بحثا في القضية، كما باشرت تحرياتها لإيقاف المتهمين وإحالتهما على الشرطة القضائية المختصة من أجل تعميق البحث معهما.

مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى