وطنية

6 آلاف مهاجر ينتظرون تسوية وضعيتهم

حجت أفواج المهاجرين المتحدرين من مختلف دول إفريقيا جنوب الصحراء، منذ الساعات الأولى من صباح أمس (الخميس) إلى مقر ولاية الرباط، وتوافدوا فرادى وجماعات على مكتب الأجانب، المكلف بتلقي طلبات تسوية الوضعية، في اليوم الأول من انطلاق المرحلة الثانية من إدماج المهاجرين في وضعية غير قانونية في المغرب.
وفي الوقت الذي اعتبر فيه خليل الكاي، رئيس مصلحة الشؤون العامة في تصريح ل”الصباح”، أنه من الصعب توقع عدد الملفات الممكن استقبالها بمصالح مكتب الأجانب، مذكرا بأن المرحلة السابقة، عرفت قبول سبعة آلاف ملف، “وهو رقم لا أعتقد أننا سنبلغه، نظرا لمساهمة عملية التسوية التي تم إطلاقها سنة 2014 في تسوية وضعية ما يقرب 25 ألف مهاجر”، مستدركا بالقول إن اليوم الأول عرف إقبالا كبيرا من مختلف المهاجرين الحاملين لمختلف الجنسيات، “بل حتى أنهم توافدوا بالعشرات عشية أول أمس (الأربعاء) على مقر الولاية، حيث قدمت لهم المصالح المختصة الاستمارات الواجب تضمينها لملف طلب التسوية، ليستقبل المكتب أول الوفود بحلول الثامنة والنصف من صباح أمس”.
من جهته، توقع فرانك إيانغا، الكاتب العام للمنظمة الديمقراطية للعمال المهاجرين بالمغرب، الذي كان ينظم صفوف المهاجرين ضمن فريق عمل كان يتفحص ملفاتهم قبل إيداعها، (توقع) أن يصل عدد المهاجرين المقيمين في الرباط، والذين يسعون إلى تسوية وضعيتهم إلى 6 آلاف مهاجر، منبها إلى أن الرباط احتلت الرتبة الأولى في المرحلة الأولى من عملية التسوية، نظرا إلى توافد المهاجرين عليها من مختلف مدن وجهات المملكة، “وهو الأمر الذي نسعى إلى تحقيقه في هذه المرحلة الثانية من عملية الإدماج التي تساهم فعلا في انخراط المهاجرين واندماجهم في المجتمع المغربي”، يقول فرانك الذي هاجم السلطات الجزائرية جراء عمليات “الإجلاء العنيف” الذي مارسته في حق المهاجرين واحتجازهم في أوضاع لا إنسانية، مستغربا كيف لجمعيات جزائرية حقوقية أن تنعت المهاجرين بحاملي وناقلي الأمراض المنقولة جنسيا وتصفهم بالعهر.
يشار إلى أنه طبقا للتعليمات الملكية المتعلقة بالإطلاق الفوري للمرحلة الثانية من إدماج المهاجرين في وضعية غير قانونية بالمغرب، افتتحت مكاتب الأجانب المكلفة بتلقي طلبات تسوية الوضعية أبوابها ابتداء من أمس (الخميس) على مستوى كل إقليم وعمالة.
هجر المغلي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق