الرياضة

وعود تفك اعتصام أبطال البارا أولمبيك

الوزارة قررت منحهم أجورا لمدة سنة وحل مشكل توظيفهم بعد تعيين الحكومة

قرر عداؤو الباراأولمبيك المعتصمون بمقر وزارة الشباب والرياضة منذ نونبر الماضي، فك اعتصامهم بعد تلقيهم وعودا من قبل مسؤولين بحل مشكلتهم فور تعيين الحكومة المقبلة.

وعلم “الصباح الرياضي” أن العدائين الستة الذين دخلوا في اعتصام مفتوح للمطالبة بتوظيفهم، بناء على الإنجازات التي حققوها في الألعاب الأولمبية وبطولة العالم، اجتمعوا مع مصطفى أزروال، مدير الرياضات بالوزارة، وتعهد بمنحهم أجورا شهرية لمدة سنة، بعد التوصل إلى اتفاق مع الجامعة الملكية المغربية لذوي الاحتياجات الخاصة.

ويقضي الاتفاق بمنح العدائين الفائزين بالميدالية الذهبية في بطولة العالم والألعاب الأولمبية أجرة شهرية تصل إلى 3 آلاف درهم، والفائزين بالميدالية الفضية 2500 درهم، والحاصلين على النحاسية ألفي درهم، على أن ينطلق صرف الأجور المذكورة انطلاقا من يناير المقبل.

وهدد العداؤون المذكورون بالعودة إلى الاعتصام مرة أخرى في حال عدم الوفاء بالعهود التي قطعتها وزارة الشباب والرياضة، وطالبوا في الوقت ذاته بتتبع جميع مستجدات ملفهم وإطلاعهم على جميع القرارات المتخذة في حقهم.

ودعا العداؤون إلى ضرورة التعامل معهم بالطريقة ذاتها التي يتعامل بها المسؤولون مع زملائهم الأسوياء، علما أنهم يستفيدون من منح مغرية في حال حصولهم على ميداليات أولمبية أو عالمية، الشيء الذي يشعرهم بالاحتقار، رغم أن نتائجهم شرفت الرياضة الوطنية، في ظل تراجع نتائج الآخرين.

ودخل العداؤون عز الدين النويري وعبد العالي الإدريسي القديوي ومريم النوري وطارق الزلزولي ومحمد أمكون والمهدي أفري في اعتصام مفتوح بمقر وزارة الشباب والرياضة، من أجل المطالبة بتوظيفهم.

صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق