fbpx
مجتمع

حرفة “العوادة” بمكناس تلفظ أنفاسها في صمت

تراجع عدد حرفييها إلى ثمانية كل واحد منهم أمين على نفسه

مثلت العاصمة الإسماعيلية إلى عهد قريب مهدا لمجموعة من الحرف التقليدية المتنوعة، لدرجة اتخذ كل لون منها فضاء خاصا أصبح يحمل، مع مرور الوقت، اسم النشاط المزاول بين أحضانه، كما هو الحال بالنسبة إلى «السلالين»، الذي كان يأوي رواد الحرف المرتبطة بمادة القصب، و»النجارين»، الذي كان مرتعا لحرفيي


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى