fbpx
وطنية

هزيمة قاسية للديمقراطيين في الانتخابات الأمريكية

مُني الحزب الديمقراطي الأمريكي بهزيمة قاسية في الانتخابات البرلمانية الأمريكية لمنتصف الولاية التي جرت أول أمس (الثلاثاء)، فيما حقق الجمهوريون فوزا متوقعا، سيمكنهم من مواجهة باراك أوباما، رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، مستقبلا، من موقع قوة.
وأفرزت نتائج الانتخابات تراجع الديمقراطيين الذين فقدوا الأغلبية في مجلس النواب، إذ أشارت المعطيات الأولية إلى حدود الساعات الأولى من صبيحة أمس (الأربعاء)، إلى أن عدد النواب الديمقراطيين تراجع إلى 183 نائبا، مقابل 240 مقعدا للجمهوريين، و12 للمستقلين، في الوقت الذي تمكن الديمقراطيون من الحفاظ على موقعهم بمجلس الشيوخ مع تقليص الفارق، إذ أصبح عدد مقاعد الحزب بالمجلس 51، مقابل 46 للجمهوريين، وثلاثة مقاعد للمستقلين.
وحقق مرشحو التيار الجديد المعروف بـ” تي بارتي”،الذي يتزعمه المحافظون المتشددون اختراقا لافتا، إذ تمكن العديد منهم من


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى