حوادث

ابن مسؤول بوزارة العدل يعتدي على ابن قاض سابق

الضحية
الضحية يعاني جرحا خطيرا في العين ونفى وجود أي عداوة مع المعتدي

تنظر الغرفة الجنحية الابتدائية اليوم (الأربعاء)، في قضية اعتداء ضحيتها  صفوت الله عادل الدحماني، ابن قاض سابق، على يد (أ.ع) ابن مسؤول بوزارة العدل، متابع في حالة اعتقال من أجل الضرب والجرح.
وأكد الضحية أنه ليلة الأربعاء الماضي، حوالي السابعة وأربعين دقيقة، وبينما كان يهم بمغادرة فيلته بحي بولو التي اقتناها أخيرا، كانت سيارة بها ثلاثة أشخاص تقف بجانب الفيلا،  ولما طلب منهم الابتعاد انهالوا عليه بالسب والشتم، وفوجئ الضحية حسب تصريحه للصباح من ردة الانفعال التي ووجه بها من قبل راكبي السيارة الذين عمدوا إلى تعقبه بالسيارة ومحاولة الاعتداء عليه، إلى غاية شارع مودي بوكيتا، وظل يصرخ بالشارع العام ويطلب النجدة إلى حين حضور عنصرين من الصقور اللذين عمدا إلى توقيف اثنين من متعقبيه، بينما فر الثالث. وفي غفلة من رجال الأمن عمد (أ.ع) إلى توجيه ضربة قوية للضحية بعينه أدخلته في غيبوبة نقل إثرها إلى مستشفى 20 غشت لتلقي العلاج وأمده الطبيب المعاين بشهادة طبية، مدة العجز بها 25 يوما. وذكر الضحية في تصريح للصباح أنه فوجئ الخميس الماضي، بإحالة المعتدي على النيابة العامة في غيابه قبل أن يلحق به، إذ قرر نائب وكيل الملك ساعتها  إعادة ملف القضية إلى الشرطة لأجل تعميق البحث، وتحديد الضرر الحاصل للضحية بناء على خبرة طبية، لتكييف المتابعة. وأضاف الضحية في حديثه أن الطبيب المعاين اكد أنه لا يمكن معرفة حجم الضرر إلا بعد مرور مدة معينة.
وتمت إحالة  صفوت الله عادل الدحماني و(أ.ع)  مرة ثانية على وكيل الملك الذي قرر متابعة المعتدي في حالة اعتقال. ومن المنتظر أن تشهد جلسة اليوم مناقشة ملف  القضية الذي يبدو من خلال تصريحات الضحية الذي يحمل الجنسية الفرنسية ويقطن بموناكو منذ 28 سنة، أن هناك جهات معينة تحاول تحويله إلى مجرد ضرب وجرح متبادل.
كريمة مصلي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض