fbpx
حوادث

من توحيد المحاكم إلى القاضي الوسيط بالبيضاء

القطب الجنحي بعين السبع
الواقع لم يفرز توحيد الاجتهاد القضائي وأبعد أطراف الخصومة عن القاضي

مرت ست سنوات على تطبيق ما أطلق عليه توحيد المحاكم، وإن كانت الفكرة في حد ذاتها تحمل فلسفة مثالية تنسجم مع متطلبات التغير العمراني الذي حصل في الدار البيضاء، وتنصرف أساسا إلى اعتبارها النواة القضائية التي تخوض تجربة يمكن الاستفادة منها ومن مميزاتها، لتعميمها على باقي المدن،
سواء من حيث نموذجية الأحكام وتوحيد الاجتهاد أو تقريب المواطن من المؤسسة القضائية.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى