حوادث

حكيمي: توحيد المحاكم قانوني وليس فعليا

اعتبر سعيد حكيمي (محام بهيأة الدار البيضاء) أن توحيد المحاكم الذي حدث في عهد وزير العدل الراحل محمد بوزبع توحيد قانوني وليس فعليا، أي أنه اقتصر على القانون ولم يتعداه إلى أرض الواقع، مضيفا أن لا شيء قدمه المشروع الجديد في مجال تحسين الخدمات المقدمة إلى المواطنين.
وأكد الأستاذ حكيمي أن التوحيد الحقيقي يقتضي تجميع جميع المحاكم في بناية واحدة، حتى يتسنى للمحامي أن يقضي جميع أغراضه في وقت واحد، وحتى لا نخلق ارتباكا لدى المواطن، خاصة إذا ما استحضرنا نسبة الأمية في المغرب التي تجعل العديد من المغاربة يعجزون عن الفصل بين المحاكم التي يجب أن يتوجهوا إليها من أجل قضاء أغراضهم.
وقال حكيمي إن المحامي، في ظل توحيد المحاكم، أصبح مقيدا وعاجزا عن القيام بالتزامات موكليه، خاصة في مدينة مثل الدار البيضاء، ذات المساحة الشاسعة والكثافة السكانية الكبيرة، إذ أن المحامي أصبح ملزما بالتنقل إلى مجموعة من المحاكم البعيدة (مثل محكمة القطب الجنحي بعين السبع ومحكمة الاستئناف بالحي الحسني…) في فترة محددة، وفي ظل  حركة السير الكثيفة فإن من الصعب عليه أن يزور محكمتين في صباح اليوم نفسه، وبالتالي فقد أصبح ملزما بالعمل في إطار جماعي، والاستعانة بمحامين آخرين للقيام ببعض الإجراءات، وهذا ما قد يكلفه مصاريف أكبر.
وضرب حكيمي أمثلة عن توحيد المحاكم بفرنسا، مضيفا أن مدينة من حجم الدار البيضاء في حاجة إلى بناية عظمى تجمع بها جميع المحاكم حتى تصبح معلمة مثل قصر العدالة في فرنسا الذي أصبح يميز مدينة باريس الفرنسية.
والمعاناة لا تقتصر على المحامي بل تشمل حتى المواطن العادي، إذ أن بعض المواطنين أصبحوا ملزمين بقطع مسافات طويلة من أجل الوصول إلى بعض المحاكم، ضاربا مثالا بمواطن يقيم بالنواصر وملزم بالانتقال إلى محكمة القطب الجنحي بعين السبع، فالأمر يتطلب مجهودا بدنيا ومصاريف كبيرة.
واعتبر حكيمي أن نظام ما قبل التوحيد كان أهم من هذا الذي أطلق عليه الراحل بوزبع توحيد المحاكم، ذلك أن المحاكم كانت مقسمة على عدد العمالات، وكان هناك قضاء للقرب بالفعل، على اعتبار أن المواطن لم يكن مضطرا لقطع مسافة كبيرة من أجل الوصول إلى المحكمة، كما أن التوحيد في الوقت السابق كان مطبقا بشكل أكبر مما عليه الآن، على اعتبار أن المحكمة الواحدة كانت تضم أقساما متعددة (جنحي، ومدني وقضاء أسرة…) وبالتالي كان هناك توحيد فعلي وإن كان بشكل أصغر مما يجب أن يكون عليه توحيد المحاكم. واعتبر حكيمي أن الوقت حان الآن من أجل القيام بتوحيد على أرض الواقع مثلما هو معمول به في الدول المتقدمة، وليس فقط توحيدا على الورق كما هو عليه الأمر الآن.
الصديق بوكزول 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق