fbpx
الأولى

تسعة آلاف مغربي بسبتة غاضبون على الحكومة المحلية

إنزال أمني واستخباراتي بالأحياء ذات الغالبية المغربية لإحباط مظاهرات مماثلة لانتفاضة مليلية

فرضت السلطات الأمنية الإسبانية بمدينة سبتة المحتلة، منذ الخميس الماضي، مباشرة بعد اندلاع انتفاضة مليلية، حصارا على أهم الجمعيات والمراكز الشبابية بالأحياء الهامشية ذات الغالبية المغربية مثل «روساليس» و«برينسيبي» و«خادو»، لإحباط أي محاولة لتنظيم مظاهرات أو مسيرات غضب احتجاجا على التهميش الذي يعانيه السكان المغاربة بالمدينة السليبة، نتيجة عنصرية جهات مسؤولة بحكومة الاحتلال المحلية بسبتة والأزمة الاقتصادية التي انعكست على الاقتصاد الإسباني.
وعاينت «الصباح» بالمدينة المحتلة انتشار مئات عناصر الأمن بالزي المدني قرب مساجد بالأحياء الهامشية بسبتة المحتلة، مثل مسجد «سيدي مبارك» ومراكز جمعيات إسلامية مغربية لمنع عقد اجتماعات لمناقشة تنظيم مظاهرات ضد التهميش

 


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة بريد أمانة
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداءا من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين

   
زر الذهاب إلى الأعلى