حوادث

التحقيق في اعتداء على سائق إثر حادثة سير بطنجة

مرافقو المتسبب في الحادثة انهالوا على الضحية بالضرب والجرح بواسطة الأسلحة البيضاء ولاذوا بالفرار

استمعت الضابطة القضائية بطنجة، الأسبوع الماضي، إلى شاب يتحدر من العاصمة الرباط، يتهم ثلاثة أشخاص بالاعتداء عليه بالضرب والجرح الخطيرين بواسطة أسلحة بيضاء، إثر وقوع حادثة سير.
وأكد “زكرياء عماري”، وهو من مواليد 1985، مهاجر بإحدى الدول الأوربية، أنه كان يتولى قيادة سيارته ب”طريق الجبل” قادما من “ساحة الرميلات” في اتجاه وسط المدينة، عندما فوجئ بسيارة من نوع “فوزفاكن كولف” تتجاوزه من جهة اليسار، وأثناء عملية التجاوز اصطدمت بسيارته من الجهة الخلفية، لكن سائقها لم يتوقف وضاعف سرعته محاولا الفرار.
وصرح الضحية أنه قرر ملاحقة السيارة التي صدمته، بهدف الحصول على رقم لوحتها الخلفية، لكن سائقها، عندما أدرك أنه مطارد، توقف في المنطقة المحاذية ل”إقامة الوالي”، فترجل الضحية من سيارته، وتقدم نحو السائق، وطالبه بإنجاز معاينة ودية في الموضوع، وهو الأمر الذي رفضه السائق، وطالبه بأداء الخسائر الواقعة على سيارته. وعندما أبدى استغرابه من هذا التعامل غير المسؤول، ترجل ثلاثة أشخاص من السيارة، كانوا رفقته، وانهالوا عليه بالضرب والجرح في الرأس بواسطة أسلحة بيضاء، كما تعرض مرافقه، “توفيق.ه”، الذي حاول التدخل لحمايته، لاعتداء خطير بواسطة الأسلحة البيضاء، أسفر عن إصابته بعدة جروح عميقة في الرأس. وذكر الضحية، في محضر الضابطة القضائية، أن شخصا آخر تولى قيادة السيارة مكان سائقها الأول، ولاذ رفقة المعتدين بالفرار، فيما ظل السائق الأول بمكان الحادثة، إلى أن حضر عناصر الشرطة، واقتادوه إلى الديمومة.
وحسب محضر الضابطة القضائية، علم الضحية، من رجال الشرطة في ما بعد، أن الشخص الذي تولى قيادة السيارة وهرب على متنها اصطدم هو الآخر بجدار إسمنتي بمكان قريب من مسرح الاعتداء عليه.
وشدد الضحية، ومرافقه، على أن الشخص الذي كان يقود السيارة في البداية، والذي تسبب في الاصطدام، كان في حالة سكر بين، ليفتح محضر رسمي في الموضوع، ويتم البحث معه بخصوص الضرب والجرح والسياقة في حالة سكر، كما تقدم الضحية بشكاية أخرى إلى مصلحة حوادث السير بمدينة طنجة بخصوص ارتكاب حادثة سير مع جنحة الفرار. وكشف الضحية أن حادثة السير المذكورة نتجت عنها خسائر مادة على مستوى الجهة الخلفية لسيارته، وأبدى إصرار على متابعة السائق والمعتدين أمام القضاء.
من جهة أخرى، يستعد الضحية زكرياء عماري لرفع شكاية إلى الشرقي اضريص، المدير العام للأمن الوطني، بخصوص شطط ضابط شرطة بالدائرة الأمنية رقم 11، يسمى “العدوي”. وذكر المشتكي أن ضابط الشرطة المذكور تدخل بشكل غير قانوني محاولا التأثير على التوجه القانوني للمسطرة، إذ طالب المشتكي بإجراء صلح مع المعتدي، مهددا إياه، في حالة الرفض، بتقديمهما معا إلى النيابة العامة، لأن المعتدي سيحضر شهادة طبية هو الآخر، الأمر الذي أثار استياء كبيرا لدى المشتكي.
محمد البودالي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق