fbpx
أخبار 24/24الأولى

انفراد. الديوان الملكي غاضب من قرصنة الخلفي أغنية مهداة للملك

khalfi

علم “الصباح” أن الديوان الملكي غاضب بشدة من قرصنة مصطفى الخلفي ، وزير الاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة، لأغنية أهداها فلسطيني للملك.
وحسب المعطيات التي توصل بها “الصباح”، فقد تلقى الخلفي مكالمة هاتفية من الديوان الملكي تستفسره عن سبب قرصنة الأغنية وتحريفها لتصبح شعارا لحزب العدالة والتنمية خلال الحملة الانتخابية الجارية.
وتعود تفاصيل القضية حين ألف عز الدين شلح، رئيس “الرابطة الفلسطينية المغربية الثقافية لنصرة جلالة الملك محمد السادس للقدس” أغنية حول الملك محمد االسادس، يتغنى فيها بدوره المحوري في نصرة القضية الفلسطنية، بصفته رئيس لجنة القدس، فقام بتسجيلها صوتا فقط سنة 2015، وطرق باب وزير الاتصال مصطفى الخلفي من أجل تصوير الأغنية في االمغرب، فوعده الوزير خيرا.
وبعد مرور حوالي سنة وثلاثة أشهر لم يحرك الوزير ساكنا، قبل أن يصاب المؤلف بالذهول حين قام الوزير بقرصنة أغنيته الموجهة للملك محمد السادس، بعد تحويرها والاحتفاظ بلحنها، لتصبح الأغنية وصلة إشهارية رئيسية للحملة الانتخابية لحزب العدالة والتنمية. حيث تم الاحتفاظ باللحن، وتعديل بعض كلمات الأغنية التي تتغنى بالملك لتصبح خاصة بالبيجيدي.

تعليق واحد

  1. هذه هي مهنة معالي الوزير، فقد سبق وأن تقدمنا إليه في إطار جمعية قانونية حقوقية، ببرنامج نعتزم إنجازه بالمناطق الجنوبية للمملكة المغربية، وبالضبط، عبارة عن دورات تكوينية لفائدة ممثلي وسائل الإعلام الوطنية المعتمدة بأقليمنا الجنوبية، برنامج غني ومتنوع ومفيد، كلفني سنة كاملة من الاشتغال والتحضير، فقام معاليه، بعد أن طمأننا خيرا، بنسخ البرنامج وإنجازه باسم الوزارة. أيضا، تقدمنا لمعاليه ببرنامج مماثل، ويتعلق الأمر هذه المرة ببرنامج يهم ممثلي وسائل الإعلام الإفريقية، فطمأننا معاليه خيرا، ليقوم بنفس العملية، وينجز العمل باسم وزارته..وهكذا …وبالفعل نتوفر على الأدلة الدامغة التي، ربما أهلتنا للجوء إلى القضاء..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى