اذاعة وتلفزيون

وثائقي حول المغرب بشراكة مع “فرانس 5”

البرنامج يعرض صورا جوية لجبال الأطلس
طائرات مروحية وإمكانات مادية وبشرية واسعة سخرت لتصوير البرنامج

أنجزت قناة “فرانس5” الفرنسية، بالتعاون مع الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون، برنامجا وثائقيا خاصا حول المغرب، يحمل عنوان “Maroc, entre terre et ciel «، سيعرض يوم 21 نونبر المقبل على شاشة القناة الفرنسية. ويعرض البرنامج، خلال 52 دقيقة، صورا ومشاهد لأجمل المناطق الطبيعية في المغرب، من أقصى الشمال إلى الجنوب. وشمل التصوير محطات ومدنا مختلفة هي طنجة والدار البيضاء والصويرة والرباط ومراكش وأغادير وورزازات، ليبرز الهوية الثقافية والطبيعية الخاصة التي تتميز بها كل منطقة.
واختار مخرجا العمل، كزافيي لوفيبر ودونس دوميل، أن يقدما المغرب بطريقة مختلفة، ينقلان المشاهد خلالها ما بين لقطات مأخوذة من السماء، عبر هيليكوبترات تم استقدامها خصيصا لتصوير البرنامج، وأخرى من الأرض، تمت الاستعانة لإنجازها بسيارات ووسائل نقل قادرة على الوصول إلى أبعد المناطق وتجاوز أكثر التضاريس صعوبة.
وسيعرض الشريط لقطات لقمم جبال الأطلس الثلجية التقطت من الجو،
بطريقة احترافية عالية.
وبالإضافة إلى جمال الطبيعة، يسلط الشريط الضوء على شخصيات  «تصنع» المغرب الحديث، من خلال لقاءات وبورتريهات لأناس يعملون في النور وفي الظل، في مجالات مختلفة، مثل العمل الجمعوي والتعاونيات في القرى والمداشر والمجالات المرتبطة بالصناعة التقليدية.
ويصف المخرجان الشريط في الورقة التقديمية بأنه يقدم المغرب، الوجهة السياحية «الكلاسيكية» والمعروفة بالنسبة إلى السائح الفرنسي، بطريقة جديدة مختلفة عن تلك التي تم تقديمه بها في برامج سابقة، ويبرز البرنامج الوثائقي غنى الطبيعة المغربية، وكيف استطاع المغرب الحفاظ على تراثه وهويته الحضارية والثقافية مع مواكبة التغيرات التي تفرضها مسايرة ركب الحداثة، كما يبرز التعدد الثقافي والطبيعي الذي جعل المغرب يستحق اسم أرض التناقضات، حسب ما جاء في ورقة تقديم البرنامج.
يشار إلى أن البرنامج يعرض على قناة «فرانس 5»، يوم 21 نونبر، ابتداء من الساعة الواحدة زوالا.
صفاء النوينو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق