اذاعة وتلفزيون

مقدمو نشرات “الأولى” يعانون نقصا في مواد التجميل

شركة رفضت تزويد الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون لعدم توصلها بمستحقاتها عن مواد لـ “الرياضية”

أكدت مصادر من القناة «الأولى» أن عددا كبيرا من مقدمي النشرات الإخبارية والنشرات الجوية والمكلفين بوضع الماكياج مستاؤون من النقص الكبير في مواد التجميل بسبب عدم تزويد المصلحة المعنية بما تحتاج إليه.
وأوضحت المصادر ذاتها في تصريحها ل»الصباح» أن مقدمي النشرات والعاملين في مصلحة الماكياج يعانون الوضع منذ عدة أشهر والذي عاشه كذلك كثير من ضيوف القناة وتحديدا على النشرات الإخبارية، حسب المصادر نفسها، إذ اندهش أحد الضيوف بعد تكسير أحد العاملين بغرفة الماكياج لعلبة مواد تجميل من أجل استعمال بقاياها.
وأرجأت المصادر ذاتها النقص الذي يسجل في كل مرة لمواد التجميل إلى رفض شركة متخصصة في المجال بمدينة الدار البيضاء مواصلة إمداد «الأولى» بحاجياتها من مواد التجميل خاصة أن الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون لم تؤد مبالغ مالية متأخرة منذ ثمانية أشهر لصالح الشركة نفسها، والتي تتعلق بمواد تجميل زودت بها قناة «الرياضية».
ويعيش قسم الأخبار، تبعا للمصادر ذاتها، مجموعة من المشاكل تحول دون الرقي بمستوى النشرات الإخبارية نظرا لغياب عدد من الإمكانيات الواقفة دون تطورها وجعلها في المستوى المطلوب.
ويشار إلى أن أحد المسؤولين في الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون كان أرسل مبعوثا إلى قسم الأخبار للوقوف على مكامن الخلل، والذي قالت المصادر ذاتها أنه عبر عن اندهاشه لما عاينه من مشاكل الصحافيين ورؤساء التحرير والمخرجين ومقدمي النشرات وكل العاملين بالقسم نفسه.
ويذكر أن مقدمي النشرات الإخبارية يعانون إلى جانب النقص المسجل في مواد التجميل نقصا على مستوى الملابس الخاصة بظهورهم على الشاشة، والتي باتت في حاجة إلى استبدالها نظرا لفقدانها لمعانها وجودتها نتيجة خضوعها للتنظيف بشكل مستمر.وينضاف إلى مشكل ملابس مقدمي النشرات الإخبارية، حسب ما أكدت المصادر ذاتها، غياب أماكن مخصصة لارتدائها، إذ يلجأ المقدمون إلى دورات المياه لهذا الغرض.
أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق