حوادث

جهود عربية ضئيلة لدعم المحكمة الجنائية الدولية

هشام الشرقاوي منسق التحالف الوطني من أجل المحكمة الجنائية الدولية
الشرقاوي: لقاء عمان يوصي بتفعيل مسطرة عدم الإفلات من العقاب

أوصى المشاركون في الاجتماع الاستراتيجي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا حول المحكمة الجنائية، بمن فيهم مغاربة، بضرورة اتخاذ الخطوات الكافية بشأن المصادقة على المحكمة الجنائية الدولية واتخاذ التدابير اللازمة لملاءمة التشريعات الوطنية.
وكشف هشام الشرقاوي، منسق التحالف الوطني من أجل المحكمة الجنائية الدولية، الذي ترأس الاجتماع، المنظم من قبل تحالف المحكمة الجنائية الدولية في عمان، أن المشاركين عبروا عن قلقهم بشأن عدم وجود تطور ملموس في دعم العدالة الجنائية الدولية، كما سجلوا عدم اتخاذ الخطوات الكافية بشأن المصادقة والانضمام إلى الدول الموقعة على المحكمة الجنائية، وضرورة اتخاذ التدابير اللازمة لملاءمة التشريعات الوطنية.

وحسب الشرقاوي، فإن المشاركين أثاروا خطورة الانتهاكات التي تحدث في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وما ينتج عنها من انتشار ظاهرة الإفلات من العقاب واستمرار هذه الجرائم، مؤكدين “أهمية دعم المجهود الدولي لبناء منظومة العدالة الجنائية الدولية والحد من ظاهرة الإفلات من العقاب”.  
ومن بين التوصيات التي ركز عليها المشاركون، مناشدة الحكومات اتخاذ الخطوات اللازمة للمصادقة على نظام روما الأساسي المنشئ للمحكمة الجنائية الدولية في أقرب وقت، حتى لا تكون المنطقة من أقل المناطق تمثيلا في المحكمة الجنائية الدولية، مشددين على ضرورة إدماج هذا النظام في التشريعات الوطنية.    
وشدد المتدخلون على تأسيس علاقة شراكة بين خبراء المجتمع المدني في جميع مراحل المصادقة والملاءمة على الصعيد الوطني، وحث الدول على المشاركة بفعالية في جميع الفعاليات ذات الصلة بالمحكمة الجنائية الدولية، بما في ذلك اجتماعات جمعية الدول الأطراف في المحكمة الجنائية الدولية.  
وبخصوص المحكمة، أوصى المشاركون بإجراء ما يقتضي من التوعية ذات الصلة حول طبيعة عملها في المنطقة، والقيام بالزيارات المتبادلة والاجتماعات بين ممثلين عن المحكمة الجنائية الدولية ومختلف الجهات المعنية بما في ذلك المجتمع المدني، مع التأكيد على أهمية تقصي الحقائق في المناطق التي تتعرض لنزاعات وأهمية سرعة البت في ما يتعلق بالوضع في فلسطين.    
وطالب المعنيون أعضاء التحالف من اجل المحكمة الجنائية الدولية بتكثيف الجهود، وحث الحكومات على المصادقة أو الانضمام إلى نظام روما الأساسي والاتفاقية بشأن امتيازات المحكمة الجنائية الدولية وحصاناتها، وتعزيز التعاون مع المحكمة، وبناء الشبكات وتنسيق الجهود بين التحالفات الوطنية والإقليمية لدعم هذه المحكمة وإعداد الدراسات المتعلقة بها.   
ولم يتردد المشاركون في الملتقى في توجيه رسائل إلى جامعة الدول العربية، ومناشدتها أن تصادق وتنضم إلى نظام روما الأساسي، وتقديم المساعدة الضرورية للدول بشأن تعديل التشريعات القانونية الداخلية بما يتلاءم مع النظام المذكور. كما تطرق المجتمعون إلى تعزيز مكافحة الإفلات من العقاب في جميع الحوارات السياسية مع الدول الأعضاء والمنظمات الدولية، وتكثيف الدعم الدبلوماسي للمحكمة الجنائية الدولية.   
نادية البوكيلي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق