fbpx
حوادث

التحقيق مع متهمين باختطاف امرأة متزوجة بفاس

تضارب الروايات بخصوص حقيقة المشكل وطليق الضحية يقول إنها كانت تخونه لما كان في السجن

حدد قاضي التحقيق باستئنافية فاس، يوم سابع دجنبر المقبل، تاريخا لمواصلة البحث في ملف التحقيق رقم 209/10 المتعلق باختطاف وتعنيف واغتصاب وتشويه وجه امرأة متزوجة باستعمال السلاح الأبيض، بعدما أرجأ النظر في ذلك قبل أكثر من أسبوع، لورود شكايات من أطراف أخرى، في مواجهة خمسة شبان متهمين في هذا الملف، بينهم شقيق زوج الضحية.
واستمع قاضي التحقيق في الجلسة السابقة، إلى المتهمين الموجود أربعة منهم رهن الاعتقال بسجن عين قادوس، والضحية «م. ب» البالغة من العمر 22 سنة، التي تتهمهم في شكايتها إلى النيابة العامة بمحكمة الاستئناف، باختطافها من حي وادي فاس قبل أن يعنفوها ويغتصبوها ويشوهوا وجهها. وانتصبت «م. ب» طرفا مدنيا في الملف، بعدما مثلت في جلسات سابقة، كشاهدة فيه.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى