fbpx
الصباح السياسي

الهبطي يلتحق بالفريق الاشتراكي

استغرب أعضاء من الفريق الفدرالي للوحدة والديمقراطية، لورقة الاستقالة التي أعلن عنها المستشار البرلماني محمد الهبطي، وانضمامه إلى الفريق الاشتراكي الذي تقوده زبيدة بوعياد، علما أن الأخير سبق أن تلقى «استفسارا» من الفريق الفدرالي، يسأله عن أسباب غيابه المتواصل عن أشغال البرلمان، سواء في الجلسات العامة، أو داخل اللجان.
ولم يستبعد مصدر من داخل الفريق ذاته، أن يكون ادريس لشكر، الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان، والقيادي في حزب

الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، هو من دفع الهبطي إلى الاستقالة، بيد أن الأخير نفى لمقربين منه، أن يكون تلقى أي «تعليمات» من أي جهة، وأن ما أقدم عليه، فرضه عليه ضميره واختياره.
من جهة أخرى، يتسابق نواب ومستشارون برلمانيون على مكتب الموظف المكلف بالشؤون الإدارية ل»السادة»، البرلمانيين، وذلك من أجل وضع جوازات أسفارهم وجوازات زوجاتهم وأولادهم قصد الحصول على تأشيرات بلدان في الخارج، خصوصا الولايات المتحدة الأمريكية، وتأشيرة “شينكن”.
وعزا مصدر برلماني تسابق «ممثلي» الشعب على الحصول على تأشيرة «الخارج» لعدة سنوات، إلى «إيمانهم الكبير» بقرب رحيلهم عن المؤسسة التشريعية، خصوصا بعدما دعا الوزير الأول من خلال المجلس الوطني لحزبه، إلى إجراء جميع الانتخابات، بعد التصويت على الدستور الجديد.
وكان البرلمان بغرفتيه، قرر في وقت سابق، أن تنحصر طلبات منح التأشيرة من المصالح القنصلية الأجنبية في البرلماني وزوجته وأبنائه فقط.
وتميز الاجتماع الأسبوعي لمكتب مجلس المستشارين، الذي أطره محمد الشيخ بيد الله، بملاسنات حادة بين فوزي بن علال، الخليفة الأول لرئيس المجلس الذي ترأس الوفد إلى «باناما»، وعبدالمالك أفرياط، عضو المكتب المنتمي إلى الفريق الفدرالي.
وكانت بعض الأصوات من داخل المكتب، انتقدت بشدة، عدم إخبار ووضع المكتب في الصورة، وبالأسماء التي ستسافر إلى «باناما».
ويتعرض بنعلال منذ مدة إلى حملة «مخدومة»، من طرف جهات داخل دهاليز المجلس، قبل أن يثور في الاجتماع الأسبوعي الأخير، معلنا رفضه لكل مظاهر «البلطجية» التي يواجه بها منذ «انتخاب» بيد الله، رئيسا لمجلس المستشارين.
ووافق مكتب مجلس المستشارين، على تلبية الدعوة لحضور المنتدى العالمي للبرلمانيين من أجل السكن التي سينعقد في كرواتيا من 18 إلى 20 ماي على أساس أن يمثل المجلس في التظاهرة، الوفد نفسه الذي شارك في اللقاء السابق الذي نظم بكينيا.
ومن جانب آخر، أفاد مصدر من داخل مكتب مجلس المستشارين، أن الأخير تدارس مقترح رئيس مجلس النواب اللبناني، القاضي بعقد اجتماع طارئ لمجلس الاتحاد البرلماني العربي على مستوى الرؤساء، بحضور رئيس الجمعية الوطنية التركية، ورئيس مجلس الشورى الإيراني لبحث آليات الرقي بعلاقات الجوار، على أن يتم الحسم في مبدأ المشاركة خلال اجتماعاته المقبلة·
وبعد الإطلاع على رسالة رئيس مجلس الشيوخ الباكستاني، التي يخبر فيها بتأسيس مجموعة الصداقة الباكستانية المغربية بمجلس الشيوخ الباكستاني، اطلع أعضاء المكتب، على تقرير وفد مجلس المستشارين، المشارك في اجتماع لجنة الشؤون الاقتصادية والمالية، والشؤون الاجتماعية والتعليم بالجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط، الذي انعقد باللوكسمبورغ يومي 17 و18 فبراير الماضيين.

عبدالله الكوزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى