fbpx
مجتمع

إحداث 103 آلاف منصب شغل خلال الفصل الأول من 2011

قالت المندوبية السامية للتخطيط، إن سوق الشغل عرف ما بين الفصل الأول من سنة 2010 والفترة نفسها من سنة 2011، إحداث 103 آلاف منصب شغل، معتبرة أن  ذلك نتيجة خلق 126  ألف منصب بالمدن وفقدان 23 ألف منصب بالقرى.
وأضافت المندوبية في مذكرتها الإخبارية حول وضعية السوق خلال الفصل الأول من سنة 2011، أن معدل البطالة، بلغ على

المستوى الوطني 9,1 في المائة خلال الفصل الأول من سنة 2011 ، مؤكدة أن 13.3 في المائة سجلت في الوسط الحضري، و4.3 في المائة في الوسط القروي، وذلك مقابل 10 في المائة خلال الفصل نفسه من سنة 2010.
وأوضحت المندوبية في المذكرة ذاتها، أن حجم السكان الناشطين البالغين من العمر 15 سنة فما فوق، بلغ 11 مليون و444 ألف شخص خلال الفصل الأول من سنة 2011، معتبرا أن الرقم سجل بذلك استقرارا مقارنة مع الفترة  نفسها من 2010.
وأكد المصدر ذاته، أن معدل النشاط انخفض ب 0.8 نقطة، إذ انتقل من 49.9 في المائة إلى 49.1 في المائة مقارنة بسنة 2010.
وأشارت المندوبية في مذكرتها الإخبارية إلى أنه خلال الفصل الأول من سنة 2011، تم إحداث 133 ألف منصب شغل مؤدى عنه، 119 ألف منصب بالمدن والقرى، و14 ألف بالقرى، معتبرة أنها سجلت تراجع الشغل غير المؤدى عنه ب30  ألف منصب، وذلك نتيجة فقدان 37 ألف منصب بالقرى، و7 آلاف منصب بالمدن.
وقالت المندوبية إن المناصب المحدثة انحصرت في قطاعي البناء والأشغال العمومية، مضيفة أنه أحدث بقطاع البناء والأشغال العمومية 65 ألف منصب شغل بالمدن، و86 ألف منصب بالقرى، أي بزيادة 151 ألف  منصب على المستوى الوطني، وهو ما يمثل زيادة في حجم التشغيل بهذا القطاع ب  5.15 في المائة.
وأضافت أن قطاع الخدمات، أحدثت به 74 ألف منصب شغل بالوسط الحضري، وفقدت 19 ألف منصب بالوسط القروي، وسجلت فقدان 86 ألف منصب بالوسط القروي وذلك بقطاع الفلاحة والصيد البحري.
إلى ذلك، عرف عدد العاطلين تراجعا بنسبة 0.9 في المائة على المستوى الوطني منتقلا من 1.139.000 عاطل خلال الفصل الأول من سنة 2010 إلى 1.037.000 خلال الفترة نفسها من سنة 2011، أي بتراجع قدره 102.000 عاطل.
وأكدت المندوبية في مذكرتها الإخبارية، أن معدل البطالة انخفضت من 10  في المائة  إلى 9,1 في المائة ما بين الفصل الأول من سنة 2010 والفترة نفسها من سنة 2011، مضيفة أنه حسب وسط الإقامة، انتقل هذا المعدل من  14,7  في المائة إلى 13,3  في المائة بالوسط الحضري ومن 4,6  في المائة إلى 4,3  في المائة بالوسط القروي.

إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى