fbpx
حوادث

تخفيض عقوبة شرطي متهم بضرب قائد

خفضت غرفة الجنح الاستئنافية باستئنافية فاس، صباح الأسبوع الماضي، الحكم الابتدائي الصادر في حق شرطي سابق عامل مهاجر ببلجيكا، وابن عمه، المتهمين بسب ومهاجمة وضرب قائد أولاد الطيب ضاحية المدينة، بعد أسبوع من إدراج ملفهما في المداولة بعد مناقشته في ثالث جلسة منذ تعيينه استئنافيا قبل نحو شهر.
وخفضت العقوبة الحبسية المحكومين بها، إلى 4 أشهر حبسا نافذا لكل واحد منهما، بعدما أدينا ابتدائيا بـ8 أشهر حبسا نافذا بتهمة “إهانة موظف عمومي أثناء أدائه مهامه باستعمال العنف”، مع أدائهما تضامنا درهما رمزيا تعويضا مدنيا لفائدة القائد المنتصب طرفا مدنيا في هذا الملف، وتحميلهما الصائر تضامنا.
واتهم القائد المتهمين وابنة أحدهما القاصر، بسبه وشتمه ومهاجمته بمكتبه والاعتداء عليه بالضرب والجرح، مستعينا بمجموعة من موظفي وموظفات القيادة، شهودا أكدوا جميعهم واقعة الاعتداء في شهادتهم أمام الضابطة القضائية للدرك بأولاد الطيب، التي حققت في الموضوع، وأمام المحكمة في مرحلتي التقاضي. وللشرطي السابق نزاع سابق مع القائد، إذ ضمن اسمه في شكاية سابقة إلى النيابة العامة، اتهمه فيها بالارتشاء على غرار نواب لأراضي الجموع اعتقلوا وأدينوا بعقوبات حبسية متفاوتة قبل الإفراج عنهم، بعدما استعان بكاميرا مثبتة في ساعة يدوية لإثبات واقعة الارتشاء التي برأت منها موظفة بالقيادة، استمع إليها شاهدة في الملف الثاني.
ح .أ (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى