fbpx
حوادث

تفكيك شبكة لتهريب المخدرات بين المغرب وفرنسا

مكونة من 22 فردا وتستعمل زوارق “غوفاست” لتهريب الحشيش

اعتقلت الشرطة الفرنسية، أخيرا، 22 شخصا يكونون شبكة لتهريب المخدرات بين المغرب وفرنسا في إطار تحقيقات استمرت على مدى شهور.
وحجزت الشرطة الفرنسية، إضافة إلى كميات من الحشيش، مبالغ مالية كبيرة وأسلحة (بنادق ومسدسات)، واعتقلت اثنين وعشرين شخصا في مدن مختلفة من فرنسا وفي الضاحية الباريسية. وتم اتهام سبعة منهم (بما في ذلك خمسة أودعوا السجن)، فيما أطلق سراح خمسة عشر في انتظار استدعائهم من طرف المحكمة باعتبارهم العناصر الأضعف داخل الشبكة.
وبدأ نشاط الشبكة سنة 2006. ولفتت انتباه المحققين في 2009 عندما ألقي القبض على شابة فرنسية في مدينة سبتة المحتلة في 26 يونيو تنقل في سيارتها 36 كيلوغراما من الحشيش. ورغم ادعائها أنها لا علم لها بالحمولة، أدانتها محكمة إسبانية بالسجن 42 شهرا.
وركزت الشرطة الفرنسية أبحاثها حول الفتاة ومحيط معارفها مما ساعد في رسم معالم الشبكة ورؤوسها وأماكن نشاطها وطريقة اشتغالها.
ونقلت مصادر إعلامية فرنسية نقلا عن مصالح الأمن أن الشبكة كانت تستعمل طريقة «غوفاست» أي باستعمال السيارات والقوارب فائقة السرعة، إذ تم تكوين فرق لنقل البضاعة من المغرب في اتجاه فرنسا عبر اسبانيا، لتباع البضاعة بعد ذلك بشكل تسلسلي.وتعتبر تفنية «غوفاست» باستعمال القوارب النفاثة، والسيارات فائقة السرعة، آخر التقليعات لتهريب المخدرات. إذ سبق للدرك الفرنسي فك عصابة تنشط بين المغرب واسبانيا وفرنسا من خلال نقل كميات كبيرة من الحشيش برا على متن سيارات فائقة السرعة.
ووضع الدرك الفرنسي 22 شخصا رهن الاعتقال، بعد حجز حوالي 700 كيلوغرام من الحشيش في فرنسا بقيمة 3 ملايين أورو، أي ما يشكل أكبر حصة يتم حجزها في فرنسا منذ بداية السنة الجارية.وإضافة إلى أهمية الكمية المحجوزة، استغرب المحققون للطريقة التي تهرب بها «البضاعة»، إذ ينقل الحشيش عبر سيارات ذات سرعة فائقة في إطار ما يسمى «غو فاست».
ووصف المحققون العمليات التي كان يقوم بها المتهمون بين المغرب وفرنسا مرورا باسبانيا، بالعمليات الجديرة بفيلم هوليودي كبير، يتوفر فيه التشويق والإثارة.
وذكرت وسائل إعلام فرنسية، أن تفكيك الشبكة تطلب من المحققين ثلاثة أيام، «لأن للعصابة رؤوسا متعددة». واعتقل الدرك الفرنسي في المجموع 22 شخصا تتراوح أعمارهم بين 25 و30 سنة، استغرق البحث والتتبع والمراقبة أكثر من سنتين. وتنطلق السيارات من المغرب متجهة إلى فرنسا عبر التراب الاسباني محملة بكميات مهمة، بسرعة كبيرة تفوق 250 كيلومترا في الساعة.
وأسفرت العملية عن حجز 700 كيلوغرام من الحشيش يقدر ثمنها بثلاث ملايين أورو، وثماني سيارات ذات قوة كبيرة، من بينها سيارة مرسيدس «Class E» محملة بالحشيش ومبلغ مالي يقدر ب70 ألف أورو.
وشكل الكشف عن هذه العملية تحولا كبيرا في طرق تنفيذ عمليات التهريب، إذ ارتبطت تقنية «غو فاست» في بادئ الأمر بالقوارب النفاثة التي تقوم برحلات مكوكية بين الشواطئ الشمالية المغربية، والسواحل الجنوبية لفرنسا وإسبانيا والبرتغال.
جمال الخنوسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق