fbpx
بانوراما

“الكوماج” بعد” البرونزاج” يضر البشرة

أمل شادي شددت على ضرورة وضع واقي الشمس على الشامات

قالت الدكتور أمل شادي، طبيبة عامة إن التعرض إلى أشعة الشمس فترة طويلة من أجل “البرونزاج” من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بسرطانات جلدية. وأضافت أمل شادي أن “الكوماج” يعتبر مضرا للبشرة بعد “البرونزاج” ولا ينبغي القيام به، إلا بعد ستة وعشرين يوما. عن هذه المحاور وأخرى تتحدث الدكتورة أمل شادي ل”الصباح” في الحوار التالي:

أجرت الحوار: أمينة كندي

<  كيف يمكن اختيار كريمات «البرونزاج»؟

< هناك نوعان من الكريمات، النوع الأول يقي من «البرونزاج» وهو الكريم الواقي من الشمس ويحافظ على البشرة، أما النوع الثاني فهي الكريمات التي تزيد «البرونزاج»، إذ تحتوي على مواد دهنية تمتص أشعة الشمس بشكل أسرع وتجعل لون البشرة داكنا. وبالنسبة إلى الكريمات الخاصة ب»البرونزاج»، فهي تساعد على تركيز أشعة الشمس وكسب لون مغاير. ولابد من التأكيد أن هناك ستة أنواع من البشرة تبدأ من الفاتحة جدا إلى غاية الداكنة وبدرجات متفاوتة. وفي ما يخص النوعان الأول والثاني، فإن استعمال كريمات «البرونزاج» والتعرض مدة طويلة إلى أشعة الشمس يؤدي فقط إلى الإصابة بأمراض، أما باقي أنواع البشرة فتساهم الكريمات في عملية «البرونزاج». < ما هي خطورة الكريمات الخاصة ب»البرونزاج» على البشرة؟

< يؤدي استعمال مواد تساعد على «البرونزاج» إلى التعرض إلى عدة مخاطر أولها جفاف البشرة، إلى جانب الزيادة في نسبة تجعد البشرة، كما تسبب عدة أنواع من السرطانات نتيجة «البرونزاج» وتشقق البشرة. ومن جهة أخرى، فإن بعض أنواع البشرة لا يمكن أن تستعيد لونها الطبيعي بعد عملية «البرونزاج». وفي ما يخص فوائد الشمس فتتجلى في امتصاص الفيتامين «د»، الذي تعتبر مدة ثلاثين دقيقة كافية لذلك. < هل يشكل التعرض إلى أشعة الشمس خطورة على الشامات أو ما يعرف ب»غران دو بوتي»؟

< تعتبر الشامات الكبيرة الحجم أكثر عرضة للتحول إلى سرطانات جلدية، لذلك ينبغي الحرص على وضع كميات كبيرة من واقي الشمس عليها وعدم تعرضها إلى اشعة الشمس لمدة طويلة. < البعض يستعمل مواد طبيعية مثل الزيوت، فهل تشكل بديلا لكريمات «البرونزاج» أم أن لها أضرارا على البشرة؟

< بالنسبة إلى الزيوت الغنية بالفيتامين «أو» لا ينبغي استعمالها، إلا بعد التعرض إلى أشعة الشمس، لأن الفيتامين ذاته تتجلى فعاليته في ترميم الأضرار التي ألحقتها الشمس بالبشرة ومن فوائده أيضا أنه يمنع التشققات وجفاف البشرة وظهور التجاعيد. أما خلال التعرض إلى أشعة الشمس للزيادة في تركيز «البرونزاج» فيعتبر استعمال زيوت طبيعية غير صحي تماما، خاصة الغنية بالفيتامين «أو» لأنه تكون له انعكساات صحية وأضرار على النظر، إذ تؤثر على غشاء العين. < هل يكون «الكوماج» مضرا للبشرة بعد «البرونزاج»؟

< إن «الكوماج» أو إزالة الخلايا الميتة من البشرة لا ينبغي القيام به مباشرة بعد «البرونزاج» لأن الطبقة العليا منها تكون «محترقة» ورقيقة، وبالتالي تكون البشرة حساسة وضعيفة ولا يمكن الزيادة في أمور تؤذيها أكثر. ولهذا فلا ينبغي القيام بعملية «الكوماج» إلا بعد ستة وعشرين يوما من عملية «البرونزاج»، والتي تعتبر مدة كافية من أجل تكون طبقة جديدة من الخلايا الجلدية على الوجه والجسد. < ما هي النصائح التي يمكن تقديمها؟

< من الأفضل أن يحاول المصطافون تفادي التعرض إلى اشعة الشمس طيلة اليوم والابتعاد عنها في الفترة ما بين الثانية عشرة زوالا والثالثة عصرا، إلى جانب استعمال واقيات للشمس والمقاومة للماء للبالغين والصغار وارتداء «تي شورتات» لحماية البشرة لأن التعرض إلى الأشعة مدة طويلة يؤدي إلى الإصابة بسرطانات جلدية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى