fbpx
الرياضة

السبتاويون” انقسموا بين مشجعين لفريقهم والبارصا”

جمهور غفير حضر المباراة
انهزم الفريق “السبتي”  أمام برشلونة في مباراة نفدت تذاكرها ساعات قبل انطلاقها

انهزم فريق سبتة لكرة القدم، ليلة أول أمس (الثلاثاء)، بملعب «ألفونسو موريب»، في إطار دور سدس عشر نهاية كأس ملك إسبانيا، بهدفين لصفر أمام فريق برشلونة، من تسجيل كل من البرازيلي ماكسويل والإسباني بيدرو.
ولم يقو الفريق الأول لكرة القدم بمدينة سبتة المحتلة على مجاراة مهارة لاعبي نادي «البارصا»، رغم غياب ستة من لاعبيه الأساسيين وبينهم ليونيل ميسي وكسافي وإنيستا وفيا والبرازيلي دانييل ألفيست، بينما فضل المدرب الكاتلاني جوزيف كارديولا الإبقاء على كل من بويول والفرنسي إيريك أبيدال في دكة الاحتياط.
وفاجأ فريق برشلونة الإسباني في الثلث الأول من المباراة النادي المضيف بهدف من توقيع البرازيلي ماكسويل، قبل أن يضيف زميله بيدرو هدفا ثانيا بتسديدة قوية من زاوية مغلقة.
واضطرت إصابة الفنزويلي جيفرين في كتفه الأيمن، بعد مرور نصف ساعة من الشوط الأول، إلى مغادرته الملعب لتلقي العلاج وعوضه المدرب كوارديولا بالإسباني نوليطو، المنتمي إلى الفريق الثاني للبارصا، وأظهر خلال المباراة مؤهلات فنية عالية.
ولم ينجح فريق برشلونة خلال الجولة الثانية من المباراة في تسجيل أهداف أخرى، رغم سيطرة لاعبيه المطلقة على جل أطوار الشوط الثاني، وكانت محاولات فريق سبتة محتشمة، باستثناء محاولتين، حال ضعف خبرة اللاعبين جافي نافارو وبيروكال في ترجمتهما إلى هدفين.
ومن نقط ضعف نادي سبتة التي استغلها فريق «البارصا» انعدام الخبرة الكافية لدى الحارس السبتي «نوزيت»، إضافة إلى وجود ارتباك في خط دفاع الفريق المضيف.
وظهر خلال الجولة الثانية من المباراة أن المقابلة بين الفريقين غير متكافئة، ما يفسر قرار المدرب كوارديولا الاعتماد على لاعبين من الفريق الثاني في مواجهته لنادي سبتة لكرة القدم برسم سدس عشر كأس ملك إسبانيا.
وانتهت المبارة بين الفريق «السبتي» و»البارصا» في جو رياضي ولم تحدث أي اصطدامات بين عشاق الناديين بالمدينة المحتلة وكذا أنصار الفريق الكتالاني الذين قدموا من مدن شمال المغرب لمتابعة نجوم فريق برشلونة عن قرب بملعب «ألفونسو موريب».
ويشار إلى أن مدرجات الملعب امتلأت عن آخرها وأغلقت شبابيك التذاكر قبل ساعات من انطلاق المباراة، كما أنها بيعت في السوق السوداء ووصل ثمنها بمدن شمال المغرب، خاصة بمدينة طنجة، إلى 200 أورو.
ويذكر أن ملعب «ألفونسو موريب» يتسع لسبعة آلاف متفرج، وقدرت مصادر من إدارته عدد الذين تابعوا لقاء، أول أمس (الثلاثاء)، بأزيد من ثمانية آلاف متفرج.
وتابع عدد من أعضاء الحزب الشعبي المعارض في إسبانيا المباراة بين فريق مدينة سبتة المحتلة ونادي «البارصا»، وذلك من المنصة الشرفية إلى جانب رئيس الفريق الكاتلاني ساندرو روسيل.
وسيلتقي نادي سبتة بفريق «البارصا» في إطار مباراة الإياب يوم 10 نونبر المقبل بملعب «كامبنو» بمدينة برشلونة، وستكون مهمة الفريق «السبتي» مستحيلة للتأهل لثمن عشر كأس ملك إسبانيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق