fbpx
حوادث

عائلات معتقلي السلفية تطالب بخبرة على أبنائها

قالت إنهم تعرضوا إلى تعذيب وطالبت بفتح تحقيق في ما أسمته “اعتداءات انتقامية”

عائلات معتقلي السلفية تحتج

طالبت عائلات معتقلي السلفية الجهادية المرحلين، أخيرا، إلى العمارة الجديدة بالسجن المركزي بالقنيطرة، بإجراء خبرة طبية على المصابين منهم إصابات بالغة نتيجة ما أسمته اعتداءات تعرضوا لها عقب ترحيلهم من مجموعة من السجون، وعقب وصولهم إلى العمارة الجديدة.
وأكدت مصادر مقربة من العائلات ذاتها أن المعتقلين الرافضين للترحيل بشكل وصفته ب»التعسفي»، تعرضوا إلى الضرب وعلقوا بشكل يعيد إلى الذاكرة أشكال التعذيب التي مورست في تازمامارت، وهو ما طالبت بشأنه عائلات المعتقلين بفتح تحقيق ومعاقبة المسؤولين عنه.
وأوردت المصادر نفسها أن المرحلين الذين يصل عددهم إلى 111 معتقلا، جردوا من ملابسهم وضربوا بعصي كما مورست عليهم أعمال انتقامية بمجرد وصولهم إلى العمارة الجديدة، لأنهم عبروا عن رفضهم الترحيل وإبعادهم عن أسرهم، خاصة أن منهم من


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى