اذاعة وتلفزيون

مكي: أحببت المغرب من خلال فيلم “كازابلانكا”

مقدمة برنامج نجم الخليج قالت إن الدروس التي يتلقاها المتبارون كافية لصقل مواهبهم

قيل عنها إنها شابة رشيقة احترفت الركض وراء نجوم الفن والسينما في كل مكان، ووصفها آخرون ب «قاطعة كل اتجاهات الأرض بحثا عن النجوم»، إنها الإعلامية «ديالا مكي»، التي اشتهرت ببرنامج «مشاهير مع ديالا مكي» على شاشة تلفزيون دبي ثم تقديم البرنامج الضخم «نجم الخليج». في العاصمة اللبنانية بيروت التقتها »الصباح» وأجرت معها الحوار التالي:

كيف ترين تجربتك الجديدة في “نجم الخليج”؟
يعتبر الموسم الجديد من نجم الخليج تحديا جديدا بالنسبة إلي، خاصة بعد النجاح الجماهيري الذي حققه البرنامج العام الماضي. أنا سعيدة لاني أعيد تقديم البرنامج بوجود فايز السعيد وعبد الله الرويشد اللذين يعتبران من دعائم الأغنية الخليجية، وكذلك الفنانة أنغام التي حلت ضيفة في الموسم السابق، ولا شك أن حضورها الأنيق سيضفي نكهة خاصة على البرنامج. هذا بالإضافة إلى زميلي سعود الكعبي الذي سبق أن قدمنا معا الحفل السنوي  لمؤسسة دبي للإعلام بمناسبة إطلاق شبكة برامج رمضان.
ما رأيك في الأصوات المشاركة في هذه الدورة؟
برأيي، وحسب ردة فعل الجمهور خلال الحلقتين الأولى والثانية لدينا مواهب جيدة جدا. وبالطبع الكم الهائل من الدروس التي يتلقاها المتبارون على يد الأساتذة، وهم ستة، كاف لصقل وبلورة هذه المواهب.
ما هي الصعوبات التي تواجهك؟
هنالك صعوبات في أي مهنة، إنما في هذا المجال بالتحديد القدرة على التحمل ومسؤولية البث المباشر ليست سهلة، وتمثل التحدي الكبير بالنسبة إلي. ففي نهاية الأمر تقع المسؤولية على عاتق المقدم إذ هو يحدد عدم اتجاه المشاهد إلى برنامج آخر أو قناة بديلة.
 هل سبق لك أن زرت المغرب؟
منذ صغري، وبعد إدماني على الفيلم الكلاسيكي “كازابلانكا” حلمت بزيارة المغرب، ولكن لم تتأت الفرصة بعد. أتمنى أن أزوره في المستقبل القريب، لقد سمعت عن هذه البلاد الكثير من الأشياء الجميلة.
هل يتطلب الاحتكاك بالنجوم تعاملا خاصا؟
كانت بداية حياتي الإعلامية مع محاورة نجوم هوليوود من خلال برنامجي “ستوديو 24”، والآن وصلت إلى “نجم الخليج”. والفرق يكمن في التعامل وظروف العمل، إذ أن النجوم في العالم العربي بحكم الثقافة والعادات والتقاليد أقرب إلى الصحافة ويكون التفاهم بيننا عفويا وتلقائيا.
ما الفرق بين محاورة النجوم ومحاورة متسابقين في بداية الطريق؟
الفرق شاسع بين محاورة النجوم ومحاورة المتسابقين الذين لديهم تجربة محدودة في الوقوف على المسرح والتحدث مباشرة على الهواء، إذ تنقصهم القدرة على إيصال رسالتهم، ولكن كل النجوم مروا من التجربة ذاتها في مرحلة معينة من مسارهم.
ما هو أطرف موقف حصل لك مع نجم عالمي؟
حصلت لي مواقف طريفة جدا من “جيرارد باتلر” الذي طلب يدي. و”هيوغ غرانت” الذي ارتبكت أمامه لدرجة أنني نسيت أسئلتي وتغطيتي المباشرة من مهرجان برلين السينمائي، إذ كانت درجة الحرارة 8 تحت الصفر ولم أتمكن حتى من الكلام لشدة البرد.
أي من النجوم المغربية تعرفين أكثر؟
شذى حسون أعرفها جيدا ومعجبة بصوتها وأدائها.
ما هو سر ديالا مكي؟
بالنسبة إلي نجاحي يكمن في العفوية والبحث الدائم والمتواصل عن تقديم الأفضل.
 الكثيرون يضعون علامة استفهام كبيرة أمام حياة ديالا العاطفية؟
 أنا لا أتكلم قط عن حياتي العاطفية، إنها حديقتي السرية وأحتفظ بها لنفسي.
كيف حجزت ديالا لنفسها مكانا مع الكبار؟
حافظت على عفويتي وعلى طبيعتي الأصلية، فهذا سر نجاحي. كما أن “نجم الخليج” يعتبر نقطة تحول في حياتي المهنية، لكني مازلت في بداية مشواري الإعلامي وأطمح بأن أصبح قدوة لبنات جيلي في العالم العربي.

جمال الخنوسي  (موفد الصباح إلى بيروت)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق