fbpx
الرياضة

بولونيا وأنغولا تطلبان مواجهة المنتخب

إكراهات تواجه إقامة مباراة أمام ليبيا وغريتس يبدأ عطلة في بلجيكا بعد تقديمه

ذكر مصدر من داخل جامعة كرة القدم، أن المنتخبين الأنغولي والبولوني انضافا إلى المنتخبات الراغبة في مواجهة المنتخب الوطني لكرة القدم في تاسع فبراير المقبل.
وكشف المصدر نفسه أن مسؤولي المنتخبين ينتظرون موافقة الجامعة، قبل توقيع عقد إجراء المباراة في التاريخ المذكور، المدرج في جدول الاتحاد الدولي «فيفا»، مضيفا أن الجامعة أحالت العرضين على لجنة المنتخبات والمدرب إيريك غريتس.
وكان الفرنسي دومنيك كوبرلي، المدرب المساعد، رفض الحسم في العروض التي توصلت بها الجامعة في الفترة الأخيرة، مفضلا ترك مهمة الاختيار لغريتس.
وفي المقابل، أفاد مصدر جامعي مسؤول أن الجامعة توصلت إلى اتفاق مبدئي مع نظيرتها الليبية بخصوص مباراة إعدادية بين منتخبي البلدين في فبراير المقبل، «إلا أننا لا يمكن تأكيد أي شيء دون موافقة الناخب الوطني غريتس».
وأوضحت المصدر أن هناك إكراهات قد تحول دون مواجهة ليبيا، وتتمثل، في قلة الرحلات الجوية نحو هذا البلد، إذ هناك رحلتان فقط يومي الثلاثاء والخميس، وهو ما يشكل إكراها بالنسبة إلى المحترفين، الملزمين بالتوجه إلى أوربا مباشرة بعد نهاية المباراة.
من ناحية ثانية، يبدأ إيريك غريتس عطلة ستستمر إلى عاشر نونبر المقبل.
وقالت مصادر مطلعة إن غريتس سيقضى عطلته في بلجيكا، بلده الأصلي، قبل أن يعود إلى المغرب للإشراف على بعض التفاصيل المتعلقة بمقر إقامته في الرباط،على أن يبدأ مهامه رسميا يوم 15 نونبر المقبل.
وأضاف المصدر نفسه أن غريتس سيقود المنتخب الوطني في مباراة إيرلندا الشمالية الإعدادية في بلفاست يوم 17 نونبر.
ومن المقرر أن تكون الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم قدمت إيريك غريتس في ندوة صحافية أمس (الثلاثاء) بالصخيرات، وذلك ساعات بعد وصوله إلى المغرب، في طائرة خاصة، حسب مصدر إعلامية سعودية.
وذكرت المصادر نفسها أن غريتس عقد اجتماعا مع لاعبي الهلال السعودي والأمير عبد الرحمان بن مساعد، الرئيس المستقيل للنادي، لتوديع إداريي وفنيي الفريق، مضيفة أن عددا من لاعبي الهلال تدخلوا لديه لثنيه عن الاستقالة، لكنه رفض.
من ناحية ثانية، دعا أستاذ للقانون بجامعة الملك عبد العزيز متخصص بالقضايا الرياضية، رئيس الهلال إلى الاعتراض على تدريب غريتس للمنتخب المغربي واللجوء إلى (فيفا) لاسترداد حقوق النادي عبر تشكيل فريق محاماة للدفاع عن هذه الحالة بما أنه فاوض طرفا آخر رغم ارتباطه بعقد مع النادي.
عيسى الكامحي وعبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق