fbpx
الرياضة

فيفا يطالب بوثائق الرشوة

جوزيف بلاتر
أوضح الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، أنه طلب من الصحيفة البريطانية «صنداي تايمز» الوثائق والمعلومات التي في حوزتها في ما يتعلق بفضيحة الرشوة لأعضاء في مكتبه التنفيذي في التصويت لاختيار الدولة التي ستستضيف مونديال 2018.
وجاء في بيان الاتحاد الدولي «طلب فيفا الحصول على الوثائق والمعلومات التي تملكها الصحيفة المتعلقة بهذا الموضوع حالاً، وسيدرس في جميع الأحوال المعلومات الموجودة لديه حالياً».
وكان «فيفا» قرر الأسبوع الماضي إيقاف عضوين من لجنته التنفيذية هما النيجيري اموس ادامو ورينالد تيماري من تاهيتي مؤقتاً بعد مثولهما أمام لجنة الأخلاق المكلفة بالتحقيق حول مزاعم الرشوة في التصويت لاستضافة مونديال 2018.
جاء قرار الإيقاف على خلفية التحقيق الذي فتحه فيفا بخصوصهما بعدما نشرت صحيفة «صنداي تايمز» الانجليزية موضوعاً يتعلق بعملية بيع أصوات أعضاء من اللجنة التنفيذية في التصويت لاستضافة المونديال.
وزعمت الصحيفة من خلال شريط فيديو أن ادامو، أحد أعضاء المكتب التنفيذي للفيفا، طلب مبلغ 800 ألف دولار (570 ألف أورو) للتصويت لأحد البلدان المرشحة، إذ صورت لقاءه مع صحافيين قدموا أنفسهم وسطاء للتسويق لملف الولايات المتحدة في مونديال 2018، مقابل مبلغ من المال لمشروع خاص.
وأوضحت الصحيفة ايضاً أن رئيس الاتحاد الاوقياني ونائب رئيس فيفا رينالد تيماري يريد 3 ملايين دولار لمشروع أكاديمية رياضية في أوكلاند، كاشفة تباهيه ايضاً أنه تلقى عرضين من ممثلي ملفين آخرين للحصول على صوته.
وتعقد لجنة الأخلاق اجتماعها المقبل منتصف نونبر المقبل لمتابعة هذه القضية واتخاذ القرارات النهائية المتعلقة بها.
وتعتبر انجلترا وروسيا من أبرز المرشحين لنيل شرف استضافة مونديال 2018، وتتنافسان مع إسبانيا-البرتغال (ملف مشترك) وهولندا-بلجيكا (ملف مشترك)، في حين تتنافس قطر مع أستراليا والولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية لاستضافة مونديال 2022.
ومن المقرر أن يعلن الاتحاد الدولي هوية مضيفي مونديالي 2018 و2022 في الثاني من دجنبر المقبل في مدينة زيوريخ السويسرية.
وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق