fbpx
الرياضة

حليوات: المنتخبات الوطنية حكر على أندية معينة

لاعب شباب المسيرة قال إن الفريق يعاني قلة الموارد

عزا عادل حليوات، لاعب شباب المسيرة لكرة القدم، عجز فريقه عن المنافسة على الأدوار الأولى منذ مواسم، إلى ضعف موارده المالية، وكثرة أسفاره وطولها. ويرى حليوات، في حوار قصير مع «الصباح الرياضي»، أن لفريقه خصوصيات تميزه عن باقي الفرق، منها أن الضغط على لاعبيه أقل نوعا ما، إضافة إلى أنه يضم لاعبين بمستويات متقاربة، وليس به نجوم. وعن غياب لاعبي فريقه عن المنتخبات الوطنية، قال عادل حليوات إن هذه المنتخبات حكر على فرق معينة، واستبعد أن يكون ذلك بسبب ضعف مستويات اللاعبين. وفي ما يلي نص الحوار: في نظرك، لماذا لا ينافس شباب المسيرة على المراكز الأولى، ويكتفي بتفادي النزول أو لعب أدوار ثانوية؟
 ربما لأن ليس له موارد مالية ضخمة مثل باقي الأندية. وهناك كثرة التنقلات، التي تؤثر على برامج التداريب والتركيز، وهذه أمور تجعل الفريق لا ينافس على الألقاب، ويكتفي بتنشيط البطولة.

لعبت في الفريق لمواسم عديدة ولعبت في فرق أخرى، لا بد أن هناك خصوصيات تسم شباب المسرة؟
ليس هناك ضغط نفسي كبير على اللاعبين، إضافة إلى كثرة التنقلات، كما أنه ليس هناك نجوم، فمستوى اللاعبين متقارب، وهذا أحيانا يكون من نقاط قوة الفريق.

حقق شباب المسيرة نتائج لافتة في مواسمه الأولى في العيون، لكنه سرعان ما تراجع، بماذا تفسر ذلك؟
كان الفريق يحظى بالدعم والمساندة الكبيرين من الجميع، وحاول إثبات وجوده في العيون، كما كان هناك انسجام كبير بين اللاعبين الذين وجدوا أجواء مريحة.

حققتم نتائج جيدة هذا الموسم، وبعد ذلك تلقيتم أربع هزائم متتالية، ما هي الأسباب في نظرك؟
فعلا البداية كانت موفقة، وحققنا نتائج جيدة، لكن جاءت بعض الأخطاء من جانب اللاعبين والتحكيم أثرت سلبا على الفريق، وحصد هزائم لم تكن منتظرة، لكن رغم ذلك أدينا مباريات في المستوى.

كيف هي علاقتكم مع المدرب فخر الدين رجحي، هل صحيح انه يعاملكم بطريقة تغضبكم؟
إذا كان هناك سوء تفاهم فهو داخل في نطاق كرة القدم. فخر الدين يحب الفوز، ويكون تحت الضغط. ربما يغضب وينفعل، لكن الهدف يبقى هو مصلحة الفريق، ونحن لا نشك في أنه يحب مصلحة الفريق واللاعبين.

يلاحظ غياب لاعبي شباب المسيرة عن المنتخبات الوطنية، هل لضعف مستوياتهم أم هناك أسباب أخرى؟
ليس لضعف مستوى اللاعبين، وليس شباب المسيرة وحده المعني بهذه الحالة. المنتخب الوطني أصبح حكرا على لاعبي أندية معينة، عندما يطلبك الرجاء والوداد يقال لك إنك ستذهب إلى المنتخب الوطني، رغم أن مستوى اللاعبين والأندية متقارب، ولم يبق هناك فريق صغير وفريق كبير.
ع. م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق