fbpx
اذاعة وتلفزيون

“ميدي 1 تي في” تنتقل إلى البث الأرضي

عباس عزوزي خلال الندوة الصحافية
القناة تغير اسمها وهويتها البصرية وتفتح مكتبين بالبيضاء والرباط وتعتمد “بلاتوهات” بمواصفات دولية

أعلن عباس عزوزي، الرئيس المدير العام ل»ميدي 1 سات»، عن تغيير اسم القناة إلى «ميدي 1 تي في» ومنحها هوية بصرية جديدة وتعزيز شبكة برامجها بحوالي 20 برنامجا إضافيا، ابتداء من 30 أكتوبر الجاري، وذلك مواكبة لانتقال القناة إلى البث الأرضي، مع المحافظة على البث الفضائي (هوت بيرد، نايل سات) للمغاربة القاطنين بالمغرب والخارج وكذلك لجميع المغاربيين، بعد أربع سنوات من البث فقط عبر الأقمار الاصطناعية.
وأشار عزوزي، خلال ندوة صحافية نظمتها القناة أول أمس (الاثنين) بالدار البيضاء، أن هذا التحول رصدت له العديد من الإمكانيات، سواء المادية من خلال رفع رأسمال القناة، أو اللوجستيكية من خلال فتح مكتبين تابعين لها بكل من الدار البيضاء والرباط، مع تطوير البث الهرتزي عبر مختلف جهات المملكة، إضافة إلى تعزيز مواردها البشرية على الصعيدين التقني أو التحريري، واعتماد «بلاتوهات» جديدة بحلة تستجيب للمعايير الدولية، وديكورات عصرية تترجم تطورها، وذلك «مواكبة لانطلاقتها وضمانا لاستجابتها لأحسن معايير الجودة صورة وصوتا».
وابتداء من فاتح نونبر المقبل، ستقدم القناة 5 مواعد إخبارية يومية، من بينها موعد جديد من السابعة إلى التاسعة صباحا، إضافة إلى مجموعة من البرامج الحوارية التي تتطرق إلى مختلف المواضيع الاجتماعية والسياسية والجيوسياسية التي تهم المغرب بشكل خاص والمغرب العربي عموما، وبرامج التحقيق التي تعتمد التحليل وإشراك المواطن في الربورتاجات ذات الصبغة الدولية والمغاربية. كما تعزز القناة شبكة برامجها ببرامج حوارية خاصة بالشباب وأخرى رياضية واقتصادية ووثائقية تبث باللغتين العربية والفرنسية، إلى جانب تركيزها (القناة) على برامج الترفيه التي تهتم بالفن والموسيقى والسينما والموضة…
من جهة أخرى، أكد الرئيس المدير العام ل»ميدي 1 تي في»، أن ما تردد حول الصراعات داخل القناة والتفاوت في الأجور بين الكفاءات المغربية والأجنبية، «لا أساس له من الصحة»، مضيفا أن تمازج الثقافات والجنسيات مصدر ثراء للقناة أكثر منه مصدر نزاع أو صراع.
وأشار عزوزي إلى أن النموذج الاقتصادي والتمويلي الذي تعتمده القناة معقد، خاصة أنها قناة إخبارية بالأساس، وهي في ذلك مثلها مثل العديد من القنوات الإخبارية في العالم التي لا تربح الأموال، بالنظر إلى أن الأخبار تتطلب العديد من الإمكانيات في الوقت الذي سرعان ما ينتهي فيه تاريخ صلاحيتها، إضافة إلى أنها لا تجلب المستشهرين.
وفي رده على سؤال حول غياب الأمازيغية في القناة لحساب العربية والفرنسية، رد عزوزي بالقول «نحن لا نهدف إلى إنتاج برامج بجميع اللغات. وقد شاءت الإرادة الحكومية أن تخرج إلى الوجود قناة ذات توجه أمازيغي مائة بالمائة هي القناة الأمازيغية. ونحن ليس بوسعنا القيام بأكثر مما تفعل هذه القناة الفتية».
كما صرح الرئيس المدير العام ل»ميدي 1 تي في»، أن قناته لا ترغب في منافسة القنوات الوطنية «الأولى» و»دوزيم»، مؤكدا أنها تستفيد من بنياتها التحتية وأنها تشتغل معها يدا في يد، معتبرا «ميدي 1 تي في»، قناة إخبارية «رائدة في المغرب العربي حسب الدراسات التي قامت بها القناة، ونسبة المشاهدة التي تراوحت في تونس مثلا بين 7 و 20 في المائة»، وأضاف خلال الندوة نفسها أن المنافسين الفرنسيين بعيدون عنها من ناحية نسبة المشاهدة، وأنها اكتسبت شعبيتها بفضل مهنيتها.  
نورا الفواري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق