حوادث

التحقيق في مقتل شاب بمطعم بالجديدة

وضع مالك ومسير وحارس مطعم “زهوة” تحت الحراسة النظرية

أمر الوكيل العام للملك باستئنافية الجديدة بوضع كل من (ز.ز) مالك مطعم «زهوة» الواقع بشارع الحسن الثاني بالجديدة و(ل.م) مسير المطعم ذاته و(ك.ع) الحارس الذي يتولى تأمين الحراسة به، رهن الحراسة النظرية، لتعميق البحث معهم من طرف الضابطة القضائية للجديدة في الظروف والملابسات التي أحاطت بوفاة نبيل المسعودي (23 سنة)، والذي يتحدر من سيدي معروف بالدار البيضاء، متأثرا بطعنة سكين بالقلب وبجروح في الوجه.
ويذكر أن جريمة القتل التي راح ضحيتها المسعودي  وقعت في الساعة الواحدة من صباح أول أمس (الأربعاء)، بعد مشاجرة مع شخص آخر يدعى «النقاش محمد ولد عائشة»، تمكنت الضابطة القضائية من إيقافه بمقر سكناه بشارع بوحفيظ، مباشرة بعد إبلاغها بالجريمة المذكورة. وتتضارب الآراء حول أسباب مقتل الضحية، إلا أن أغلبها يتحدث عن شجار حاد بين الهالك والجاني أفضى في النهاية إلى توجيه طعنة من الثاني إلى الأول نقل إثرها إلى مستعجلات محمد الخامس بالجديدة.
وذكر شهود عيان أن الضحية ظل يصارع الموت على الرصيف قرب مطعم «زهوة»، وهو ما يؤدي إلى التساؤل حول تلقيه الطعنة بداخل المطعم المذكور أو أمامه.
وحسب معلومات توفرت عليها «الصباح»، فإن الجاني أفاد لدى الضابطة القضائية بأنه والضحية احتسيا الخمر بمطعم «زهوة» بشارع الحسن الثاني.
وإثر وقوع الجريمة سالفة الذكر أمرت السلطات بإغلاق مطعم حانة «زهوة» إلى حين استكمال البحث في ظروف مقتل الضحية نبيل المسعودي.
يذكر أنه قبل أكثر من 20 سنة وقعت جريمة قتل بحانة «الكل بخير» قرب الغرفة التجارية، تمخض عنها إغلاقها وسحب رخصة المشروبات الكحولية من صاحبها.
وفي علاقة بالحادثة التي وقعت بمطعم حانة «زهوة»، كانت مجموعة من سكان المدينة، وجهت عرائض إلى المسؤولين بشأن عدم احترام حانات ومطاعم الجديدة للأوقات التي تنظم عملية الإغلاق.
عبد الله غيتومي (الجديدة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق