fbpx
الرياضة

الرجاء يغرق

ديون عمال الملعب وحدها تصل 696 مليونا وتسهيلات البنك تقترب من المليار
وصلت ديون الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي والتأمين الاجباري على المرض، حسب التقرير المالي للرجاء الرياضي إلى مائة وستة ملايين سنتيم.
وبلغت ديون عمال ومستخدمي النادي 696 مليون سنتيم علما أنهم لم يتوصلوا برواتبهم لمدة خمسة أشهر، بسبب الأزمة المالية التي يعانيها النادي، في الوقت الذي اقتربت فيه ديون «التجاري وفا بنك» (تسهيلات الصندوق) من مليار سنتيم.
وحسب التقرير المالي للرجاء، فميزانية الموسم الرياضي الحالي شهدت فائضا ماليا يفوق مليار سنتيم، غير أن عدم أداء النادي لمستحقات لاعبيه خاصة منح التوقيع والموردين والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي والتأمين الاجباري على المرض، حول الفائض إلى عجز، على اعتبار أن هذه الديون تصل إلى ثلاثة ملايير و380 مليون سنتيم.
وبلغ مجموع مداخيل الرجاء للموسم الرياضي الحالي 10 ملايير سنتيم، فيما بلغت المصاريف 359 169 86 درهما، فيما يقدر عجز ميزانية النادي للموسم الحالي بـ 014 839 19 درهما.
وبات محمد بودريقة، الرئيس المستقيل دائنا للفريق بمبلغ مليار ومائة مليون سنتيم، علما أنه تبرع حسب التقرير للنادي بمليار و200 مليون سنتيم في الموسمين الماضي والحالي.
كما حدد التقرير المالي ديون اللاعبين الخاصة بالعقود (على كل فترة عقودهم) في ستة ملايير و790 مليون سنتيم بارتفاع مليار سنتيم عن الموسم الرياضي الماضي الذي بلغت فيه خمسة ملايير و300 مليون سنتيم.  أما معاناة الفريق فظهرت أكثر في مداخيل المباريات التي بلغت 732 مليون سنتيم، بعد أن بلغت السنة الماضية أكثر من مليار و500 مليون، مشكلة انخفاضا عن السنة الماضية ب 838 مليون سنتيم.
أحمد نعيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى