fbpx
حوادث

مختصرات

ابن يتسبب لوالده في عاهة مستديمة

استقبل مستشفى محمد الخامس بطنجة، ليلة الاثنين الماضي، شخصا خمسينيا تعرض للضرب والجرح بواسطة سلاح أبيض من قبل ابنه، محدثا له عاهة مستديمة في يده، تطلبت تدخلا جراحيا لإيقاف نزيف حاد كاد أن يودي بحياته.
وأفاد مصدر أمني لـ «الصباح»، أن الأب (أحمد.ع)، المزداد 1958 بتطوان، تعرض لطعنة غادرة وجهها له ابنه (م.ع) في  يده اليسرى، بعد أن حاول الأب التدخل لفك نزاع نشب بين ابنه وزوجته،

التي رفضت تمكينه من 5 دراهم لشراء السجائر، ليستل الأخير سكينا كان بحوزته، وصوب بواسطته ضربة قوية لوالده، الذي تعرض لنزيف حاد لم تنفع معه العلاجات الأولية ليتم نقله على وجه السرعة لقسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي لتلقي العلاجات الضرورية.
وفور علمها بالخبر، قامت عناصر الشرطة القضائية بإيقاف الابن، الذي يبلغ من العمر 26 سنة ويعمل صباغا، حيث تم وضعه رهن تدابير الحراسة النظرية، في انتظار إحالته على أنظار الوكيل العام لدى استئنافية المدينة بتهم تتعلق بـ «الضرب والجرح المفضي إلى عاهة مستدامة ضد الأصول.
المختار الرمشي (طنجة)

 

اعتقال مبحوث عنه بشيشاوة

تمكنت عناصر الدرك الملكي التابعة للمركز الترابي سيدي المختار، بإقليم شيشاوة، مساء السبت الماضي، من اعتقال آخر عنصر ضمن  العصابة الإجرامية التي روعت سكان الجماعة القروية سيدي المختار. وأكد مصدر مطلع، أن عملية الاعتقال تمت، إثر عملية ترصد من طرف العناصر الأمنية، للظنين الذي كان  يتجول بمركز سيدي المختار ، فانقضت عليه، في الوقت الذي  لم  يبد  أي مقاومة.
وأوضح المصدر ذاته، أن المشتبه فيه البالغ من العمر عشرين سنة، ظل يشكل موضوع مذكرة بحث، على خلفية انتمائه لعصابة إجرامية تم تفكيكها من طرف درك سيدي المختار، وتضم ثلاثة أشخاص اثنان منهم في حالة اعتقال.
محمد السريدي (شيشاوة)

جريمة قتل بالقنيطرة

اهتز حي الربيع بالقنيطرة، بعد مغرب الأحد الماضي، على وقع جريمة قتل، ما أحدث حالة من الرعب تزامنا مع خروج المصلين لأداء صلاة التراويح، وسارعت الضابطة القضائية إلى إيقاف الجاني الذي حاول الفرار.
وأفاد مصدر مطلع أن الموقوف كان يريد تصفية حسابات مع الهالك منذ سنة بسبب المخدرات، وبعدما التقى به تعاركا في ما بينهما واستل سكينا طعنه به في بطنه، فأرداه قتيلا. واستنادا إلى المصدر ذاته هرعت الشرطة العلمية والقضائية إلى الحي سالف الذكر وبعدما عاينت الجثة أمرت النيابة العامة بنقلها إلى مستودع الأموات بالمستشفى الجهوي الإدريسي بعاصمة الغرب قصد إجراء تشريح طبي عليها لتحديد أسباب الوفاة.
ع.ل   

إحالة سارق داخل سيارة بتمارة

أوقفت عناصر الأمن العمومي بالمنطقة الأمنية الإقليمية بتمارة، مساء الثلاثاء الماضي، لصا قام بتكسير زجاج سيارة وولج إلى داخلها بغرض السرقة.
وأفاد مصدر مطلع أن الموقوف ضبط في حالة تلبس بالاستيلاء على محتويات كانت موضوعة داخل السيارة غير بعيد عن شارع مولاي إدريس الأول، وأحيل الموقوف على المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية بالمدينة قصد استكمال الأبحاث التمهيدية معه بتهمة السرقة بالكسر من داخل السيارات.
واستدعى المحققون صاحب السيارة للاستماع إلى أقواله، كما أمرته الضابطة القضائية بالتوجه إلى محل الميكانيك لإصلاح السيارات قصد الإدلاء بالفاتورة التي تؤكد القيمة المالية للخسائر المحدثة وضمها لمحاضر الأبحاث التمهيدية.
وتبين أن الموقوف يبلغ من العمر 20 سنة وخطط للسرقة لوحده، إذ كان يعتقد وجود حافظة بها أموال أو دفاتر للشيكات أو هواتف محمولة، وأفشلت عناصر الأمن العمومي محاولته في استكمال الفعل الجرمي.
وينتظر أن تكون الضابطة القضائية أحالت الظنين على وكيل الملك بابتدائية المدينة أمس (الخميس) قصد استنطاقه في التهمة المنسوبة إليه وعرضه على القاضي المقرر في قضايا التلبس.
ع.ل

إيقاف مروجي مخدرات بالعيايدة

أوقفت عناصر السد القضائي التابع لمفوضية أمن العيايدة بالطريق الوطنية بين القنيطرة وسلا، مروجين للمخدرات، الثلاثاء الماضي، وكان المروجان في طريقهما من سيدي الطبي نحو حي سيدي موسى وبحوزتهما مخدرات معدة للبيع تسلماها من موزع كبير.
وأفاد مصدر مطلع أن الضابطة القضائية حجزت 100 غرام من الشيرا وتبين أن المتهم الرئيسي يتحدر من حي سيدي موسى، فيما يقطن الثاني بسيدي قاسم، وكان  يريد مساعدة الأول في توزيع الممنوعات تزامنا مع رمضان الذي يكثر فيه التعاطي للشيرا.
وأظهرت الأبحاث أن الموقوف الرئيسي له سوابق في مجال ترويج الممنوعات، وكشف عن اسم مزوده الذي يتحدر من سدي الطيبي ويوزع الممنوعات على البائعين بالتقسيط وأصدرت في حقه الضابطة القضائية مذكرة بحث على الصعيد المحلي، بعدما جمعت معطيات عنه، انطلاقا من الأوصاف التي قدمها الموقوفان.
وأمرت النيابة العامة بابتدائية سلا بوضعهما رهن الحراسة النظرية للتحقيق معهما في تهم الحيازة والاتجار في الشيرا.
ع.ل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى