fbpx
الأولى

اعتقال مغربي ضمن شبكة دولية للمنشطات

أوقفت الشرطة الإسبانية معدا بدنيا مغربيا ضمن شبكة منشطات يتزعمها الصومالي «جاما أدين»، المدير الرياضي للعديد من العدائين الأفارقة، وذلك بأحد فنادق سباتديل، إحدى مدن منطقة كاتالونيا.
وأفادت صحيفة «إلباييس» أن الشرطة الإسبانية تتبعت خيوط الشبكة المذكورة منذ عدة أسابيع، بناء على شكاية تقدمت بها الوكالة الإسبانية لمحاربة المنشطات، قبل أن تداهم غرفة المدير الرياضي بفندق «أراهونا»، رفقة المعد البدني المغربي، وبحوزتهما مجموعة من الحقن، ومادة «إيبو»، إحدى أشهر المواد المنشطة المستعملة من قبل العدائين، والمحظورة من قبل الوكالة الدولية لمحاربة المنشطات.
وأكدت وكالة الأنباء الفرنسية وعدد من الصحف المحلية ما جاء في الصحيفة الإسبانية، إذ أوضحت أن عملية تفتيش واسعة خضع لها الفندق، وأن مجموعة من العدائين الذين يشرف عليهم المدير الرياضي المذكور والمعد البدني المغربي وضعوا تحت المراقبة، إذ أن الصومالي اعتاد على الحجز للعدائين في الفندق الذي ينزل به.
وأثارت نتائج العدائين الذين يشرف عليهم المعد البدني المغربي رفقة المدير الرياضي الصومالي استغراب متتبعي ألعاب القوى العالمية، سيما أن العديد منهم تمكنوا من تحطيم أرقام قياسية عالمية في الأشهر الأخيرة، أبرزهم غينزيبا ديبابا، صاحبة الرقمين القياسيين في 3 آلاف و5 آلاف متر داخل القاعة، وعداء جيبوتي أيانلاه سليمان صاحب الرقم القياسي في المايل، والقطري عبد الله سليمان والسوداني أبو بكر كاكي.
وتتبعت الشرطة الإسبانية العداء العالمي جاما أدين منذ أن أوقف المغربي حمزة دريوش الذي كان يحمل الجنسية القطرية والمختص في المسافات نصف الطويلة، وسبق له التتويج ببطولة العالم في فئة الفتيان، إلى جانب ليلى الترابي التي تحمل الجنسية الفرنسية، بعد أن سقطا في اختبار المنشطات سنة 2014، ما دفعه إلى التبرؤ منهما.
وتواجه المعد البدني المغربي عقوبة الحبس لعامين، استنادا على القانون الإسباني في هذه الواقعة إلى جانب المدرب الصومالي.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى