fbpx
الرياضة

الرجاء مهدد بفقدان نقطة بعد الانسحاب

لاعبوه رفضوا مغادرة الملعب واحتجوا كثيرا على النوني وقدموا اعتراضا تقنيا
بات الرجاء مهددا بفقدان نقطة من رصيده في البطولة، بعد انسحابه من مباراة الدفاع الجديدي، أول أمس (الأحد) بملعب الأب جيكو بالبيضاء، ضمن إياب سدس عشر نهائي كأس العرش.
وينص قانون جامعة كرة القدم على أن كل فريق انسحب من مباراة رسمية يكون معرضا لخصم نقطة من رصيده في البطولة.
وانسحب لاعبو الرجاء من المباراة، مباشرة بعد إحراز  الدفاع الجديدي هدف التعادل في الدقائق الأخيرة (2-2)، وهو الهدف الذي أهل الفريق الجديدي، بعد انتهاء مباراة الذهاب بالتعادل بهدف لمثله.
وفي حال خصم نقطة من رصيده، سيتقلص رصيد الرجاء إلى 47 نقطة، لكنه سيبقى في المركز الخامس.
واحتج لاعبو الرجاء كثيرا على الحكم خالد النوني، بدعوى أن لاعبي الدفاع الجديدي نفذوا ضربة الخطأ في غير مكانها، ودون أن تتوقف الكرة بشكل تام.
واحتسب النوني ضربة الخطأ في البداية لعصام الراقي، لاعب الرجاء، لكنه نفذها بشكل خاطئ مرتين، ما جعله يعلن ضربة خطأ لفائدة الدفاع الجديدي، فلعبها أيوب نناح بسرعة نحو لامين ديانع، الذي مررها بسرعة أيضا داخل منطقة العمليات ليدخلها وليد أزارو المرمى محرزا الهدف القاتل.
ولم يتقبل لاعبو الرجاء والمدرب رشيد الطاوسي ومرافقو الفريق قرار الحكم وتلقي الهدف في ذلك التوقيت، إذ احتجوا كثيرا على طاقم التحكيم، رافضين إتمام المباراة.
وانتظر النوني لاعبي الرجاء ست دقائق، لكنهم بقوا مجتمعين قرب كرسي الاحتياط، قبل أن يبلغه العميد محمد أولحاج بأن فريقه لن يكمل المباراة، ثم سأله ثلاث مرات هل تتحمل مسؤوليتك ؟ فرد عليه أولحاج “أتحمل مسؤوليتي”، ليعلن الحكم نهاية المباراة.
وتراجع لاعبو الرجاء عن قرار الانسحاب، ومكثوا في أرضية الميدان أكثر من نصف ساعة، بعدما أبلغوا الحكم ومندوب المباراة أنهم لن ينسحبوا.
وطلب الطاوسي من اللاعبين عدم مغادرة الملعب، لكنهم بدؤوا يتجهون نحو مستودعات الملابس الواحد تلو الآخر، بعد ساعة تقريبا.
وتوجه العميد محمد أولحاج نجو مستودع ملابس الحكام، رفقة الإداري رضوان الطنطاوي، لتسجيل اعتراض في ورقة التحكيم، وهو ما استجاب له الحكم أمام أنظار ميلود جدير مندوب المباراة.
ونودي على يوسف أكردوم، عميد الدفاع الجديدي، للتوقيع في ورقة التحكيم، بعد تسجيل الاعتراض.
ولم يغادر الفريقان أرضية الميدان إلا في حدود السابعة والربع مساء.
وجرت المباراة دون جمهور، ورغم ذلك حضرتها أعداد كبيرة من رجال الأمن بالزي الرسمي والعادي.
يشار إلى عون سلطة اقتحم المباراة، بدعوى أداء مهامه، قبل أن يتدخل رجال الأمن لإبعاده، بعد أن أحدث حضوره استنفارا داخل محيط الأب جيكو، كاد يتسبب في توقيف المباراة.
ويشار أيضا إلى أن أن الإداري رضوان الطنطاوي تلقى مكالمة من الرئيس محمد بودريقة، تدعوه إلى الانسحاب من المباراة، احتجاجا على احتساب هدف أخرج الرجاء من المنافسة.
عبد الإله المتقي ونور الدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى