fbpx
الأولى

كيس بلاستيكي يستنفر حراس وزير إسرائيلي

عمير بيريتز
الحراس الشخصيون لعمير بيرتز اشتبهوا في وجود متفجرات قرب سيارته بالبيضاء

أعلن الحارسان الشخصيان لعمير بيريتز، وزير الدفاع الإسرائيلي السابق، يوم الأحد الماضي، حالة استنفار قصوى بحي الأحباس بالبيضاء، لحظة اكتشافهما وجود كيس بلاستيكي مشبوه قرب سيارة الوزير السابق.
وذكر شهود عيان، في اتصال مع «الصباح»، أن وزير الدفاع الإسرائيلي كان يتجول، في حدود منتصف يوم الأحد الماضي بحي الأحباس بالبيضاء، وترجل من سيارته وطاف على بعض المحلات التجارية، وأثناء عودته انتبه حارساه الشخصيان إلى وجود كيس كبير معلق بعمود قرب السيارة، فأعلنا حالة استنفار، خوفا من وجود مواد متفجرة به قبل أن يلتحق بهما عون سلطة وبعض العناصر الأمنية. ولم تخف المصادر ذاتها أن حالة الهلع سادت المنطقة بعد اكتشاف الكيس، خوفا من تهديد إرهابي يستهدف وزير الدفاع الإسرائيلي السابق، إلا أن تفتيش الكيس أراح الحارسين الشخصيين، إذ كان يحتوي، فقط، على معطف حارس السيارات بالمنطقة، وهي الرواية نفسها التي زكاها عون سلطة. وذكرت مصادر أخرى أن عمير بيريتز زار، في الآونة الأخيرة، عدة أماكن بالعاصمة الاقتصادية، منذ أن شارك في المنتدى الدولي الثالث للحكامة الذي نظم بمراكش من قبل المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية، ونجح في تسليط الضوء عليه، إذ شوهد، على خلاف كل المؤتمرين، محاطا باثنين من حراسه الشخصيين حتى داخل قاعة الاجتماعات، وكان يبحث عمن يبادله الحديث خلال فترة الاستراحة من المشاركين المغاربة والعرب.
وخلفت مشاركة بيريتز ردود فعل متباينة، إلى حد مطالبة بعض الحقوقيين بإيقافه وتقديمه إلى المحاكمة، خصوصا أن مجموعة من المحامين والنقباء المغاربة سبق أن قدموا شكاية ضده تتهمه بارتكاب مجموعة من الجرائم ضد الإنسانية. ويعتبر عمير بيريتز، المولود في المغرب، أول زعيم لحزب العمل من أصول غير أوربية، إلا أن توليه وزارة الدفاع خلال الحرب الأخيرة على الجنوب اللبناني قاد إلى تقديم شكايات ضده تتهمه بارتكاب جرائم ضد الانسانية.
خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق