fbpx
الرياضة

نهاية حزينة لمسار الرياحي

اشتباك بين لاعبين جديديين حول تنفيذ ضربة خطأ في مباراة الفتح

أصيب رضا الرياحي، عميد الدفاع الجديدي لكرة القدم، مساء أول أمس (الأحد)، بكسر في ساقه الأيمن، عقب اصطدامه بلاعب الفتح الرباطي عبد الإله منصور، في مباراة الفريقين لحساب الدورة السابعة لبطولة القسم الأول.
ونقل الرياحي في سيارة إسعاف إلى إحدى المصحات الخاصة بالجديدة، رفقة طبيب الفريق محمد بياض، ليتبين بعد إخضاعه لفحص بالأشعة أنه أصيب بكسر.
وقال بياض، إن رضا الرياحي سيحمل الجبيرة45 يوما، وسيحتاج إلى ثلاثة أشهر على الأقل للعودة إلى الملاعب.
وخيم على المصحة جو حزين وحل بها اللاعبون والمسؤولون عن الدفاع الجديدي وجمعيات محبي ومدعمي الفريق، فيما بدا الرياحي منشرحا وضاحكا. وكان الرياحي أكمل يوم السبت الماضي الثامنة والثلاثين من عمره، وكان يعول كثيرا على لعب نهائي كأس العرش لإنهاء مساره الرياضي مع الدفاع الجديدي بلقب على الأقل.
من ناحية ثانية، أنذر منير مبروك، حكم مباراة الدفاع الجديدي والفتح الرباطي لاعبي الفريق الأول منير الضيفي ورفيق عبد الصمد بعد تشابكهما بالأيدي من أجل تسديد ضربة خطأ.
وخلف الحادث استياء كبيرا في صفوف الجمهور الجديدي والمتتبعين، الذين حملوا المسؤولية للمدرب والمكتب المسير.
وقال الحسين عموتة، مدرب الفتح، إنه كان يفكر في مباراة الاتحاد الليبي في كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، وبدا حزينا عقب إصابة لاعبه أسامة الغريب الذي كان منتظرا أن يشارك في المباراة ذاتها.
وأضاف عموتة الذي بدا مرتاحا لنتيجة التعادل، أنه أراح عددا من اللاعبين كهشام الفاتيحي وحمودة بنشريفة والحسن إيسوفو وجمال التريكي مخافة تعرضهم لإصابات، مؤكدا أن الفريق مهيأ بما فيه الكفاية لمواصلة بحثه عن الفوز بكأس الاتحاد الإفريقي، وأن مباراة الذهاب ستكون صعبة أمام الاتحاد الليبي الذي يعد من أهم الفرق في شمال إفريقيا.
عبد الله غيثومي وأحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق