fbpx
حوادث

بداية محاكمة متهمي ملف قائد برشيد

تنظر ظهر اليوم (الاثنين) هيأة الجنحي التلبسي بابتدائية برشيد في أول جلسة لمحاكمة متهمي ملف قائد ملحقة إدارية بباشوية الدروة، بعدما تابعت النيابة العامة خمسة متهمين في القضية بتهم مختلفة،

من بينها «الابتزاز والإيذاء العمدي والإرشاء والاحتجاز»، بينما وضعت عناصر المركز القضائي للدرك الملكي بسرية برشيد خلال اليوم ذاته ملف القائد بكتابة ضبط الوكيل العام باستئنافية سطات لدراسة الملف واتخاذ المتعين، إذ جرى تقسيم المسطرة لتمتع رجل السلطة بقاعدة الامتياز القضائي.
وتابع ممثل الحق العام  زوج المتهمة باستدراج قائد ملحقة باشوية الدروة وقريب له في حالة اعتقال، وأمر بوضعهم رهن تدابير الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي، في حين تابع الزوجة وعوني سلطة في حالة سراح، بينما أوقف عامل اقليم برشيد بشكل مؤقت قائد ملحقة المسيرة، وسحب منه سيارة المصلحة، وكلف قائد الملحقة الثانية بإمضاء الشهادات الإدارية وباشا المدينة باستقبال شكاوى المواطنين.
وقلل مصدر بإقليم برشيد من تنامي ظاهرة فضائح عدد من رجال الإدارة الترابية بالإقليم، واعتبرها «حالات معزولة»، مؤكدا في الوقت ذاته  وجود مجموعة من رجال السلطة «تتفانى» في العمل رغبة منها في تجسيد المفهوم الجديد للسلطة على أرض الواقع رغم الإكراهات التي واجهها عدد مهم منهم، سيما تعيين قائد كان يعمل بمنطقة رياح بقيادة السوالم الطريفية أخيرا، خلفا للقائد المتورط في فضيحة اقتناء فيلا وبنائها عشوائيا بالمنطقة، ما جعل المسؤول الجديد يبذل مجهودات كثيرة لمحاربة البناء العشوائي ووقوفه في وجه «إغراءات» لوبيات رغبة منه في تطبيق القانون بالسوالم الطريفية، سيما أنه تسلم «جمرة» كانت سببا في إعفاء زميل له من مهامه، بالإضافة إلى معاناة قائد قبيلة أولاد زيان رفقة أعوانه مع مافيات البناء العشوائي، وشكل منذ تعيينه حاجزا لوقف نزيف البناء غير القانوني، جعله يتعرض لاعتداءات رفقة عدد من أعوان السلطة بدواوير مختلفة، كانت آخرها إحراق دراجة عون سلطة (مقدم) من لدن عصابة للاتجار بالمخدرات، وقبلها الاعتداء عليه بواسطة قنينة غاز من الحجم الكبير وتهشيم زجاج سيارته، بينما فضل قائد الهدامي بمنطقة أولاد سعيد تقديم استقالة كتابية ووضعها بمكتب عامل الإقليم رغبة منه في وضع حد لمعاناة وضغوط من جهات مختلفة، بعدما رفض الانسياق وراء رغبات البعض لمخالفة القانون على حساب الضمير المهني، فضلا عن تعرض باشا السوالم بالنيابة لاعتداء و»احتجاز» من لدن مافيا حفر الآبار بطرق غير قانونية بعدما حاول السهر على تطبيق القانون.
سليمان الزياني (سطات)

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى