fbpx
اذاعة وتلفزيون

السينما الأمازيغية موضوع برنامج “إغبولا”

استضاف الناقد حسين أرجدال والسيناريست عبد الله مناني

سلط عبد النبي إيد سالم، معد ومقدم برنامج «إغبولا» أو «روافد» على قناة «تمازيغت» في حلقة أمس (الخميس) على الساعة التاسعة وخمسة وأربعين دقيقة الضوء على واقع السينما الأمازيغية والمشاكل التي يعيشها الفاعلون فيها.
واستضاف إيد سالم لمناقشة الموضوع الناقد حسين أرجدال والسيناريست عبد الله مناني، الحاصل على جائزة أحسن سيناريو في الدورة الأخيرة من مهرجان الفيلم الأمازيغي.
ووقف البرنامج عند انطلاقة السينما الأمازيغية التي كانت في بداية التسعينات من خلال أول فيلم أخرجه الحسين بيزكان تحت عنوان «امرأة من ذهب»، والذي نجح من خلال في وضع اللبنة الأولى للسينما الناطقة بالأمازيغية رغم أنه لم يخض تكوينا في المجال. ومن أبرز المحاور التي ناقشها معد ومقدم البرنامج رفقة ضيفيه في الحلقة نفسها من البرنامج الثقافي، التراجع المسجل على مستويي الأداء والإخراج  وأجور الفنانين الهزيلة، إذ يفضل المنتجون الاستعانة بأسماء غير معروفة لأنها لا تشترط أجرا كبيرا، إضافة إلى نوعية المواضيع والقصص التي تتناولها الأفلام الأمازيغية، والتي غالبا ما تربط الأشخاص الناطقين بالأمازيغية بالقرية.
وتطرق إيد سالم مع ضيوفه كذلك إلى الدور الذي يلعبه المنتجون في تراجع السينما الأمازيغية، خاصة أنهم يفرضون على المخرجين نوعية المواضيع الكفيلة بتحقيقهم أرباحا من ورائها، وغياب المتابعة النقدية، إذ لا يتابع السينما الأمازيغية سوى ناقدين أو ثلاثة نقاد.   
وتخلل البرنامج، عرض ربورتاجين الأول أنجز على هامش تنظيم فعاليات مهرجان الفيلم الأمازيغي بأكادير عن تاريخ السينما المغربية والثاني رصد تصريحات عدد من الفاعلين في الحقل السينمائي الأمازيغي، إلى جانب بورتري عن الممثل والمخرج أحمد بدوش.
أ. ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق