اذاعة وتلفزيون

“اسمع اسمع” يمجد منعشا عقاريا

35 ألف درهم غرامة لحلقة قدمت دعاية تجارية غير معلنة

كان برنامج “اسمع اسمع” على إذاعة “شدى إف إم” من بين البرامج التي أصدرت في حقها الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري قرارا نظرا للإخلالات التي تمت معاينتها في حلقة العاشر من يوليوز 2008.
وبعد خرق المتعهد “شدى راديو” لأحكام المادة 9 من القانون 77.03 والمادة 14 من دفتر تحملاته فرضت الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري غرامة مالية على المحطة الإذاعية قدرها 35 ألف درهم، كما أمرت بوقف بث خدمة “شدى إف إم” على الشبكة الهرتزية الأرضية وعلى شبكة الإنترنيت كل يوم من الساعة الثانية عشرة زوالا إلى الساعة الواحدة بعد الزوال لمدة سبعة أيام بدون انقطاع ابتداء من اليوم الموالي لتاريخ تبليغ القرار. ومن بين القرارات الأخرى التي جاءت في قرار المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري خلال جلسته المنعقدة في الرابع والعشرين من شتنبر 2008،
وبعد إطلاع المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري على تقرير أعدته مصالح المديرية العامة ل”الهاكا”، اتضح من خلاله أن موضوع الحلقة شكلت تمجيدا لمنعش عقاري ورئيسه المدير العام اللذين يمثلان مجموعة اقتصادية، وبالتالي كانت الحلقة ذاتها نوعا من الدعاية التجارية غير المعلنة للمنعش ولمشاريعه السكنية.
وسجلت “الهاكا” مخالفة البرنامج في موضوع حلقته لما تنص عليه المادة 9 من القانون 77.03 على أنه “..يجب ألا يكون من شأن البرامج وإعادة بث البرامج أو أجزاء منها: (…) تمجيد مجموعات ذات مصالح سياسية أو عرقية أو اقتصادية أو إيديولوجية أو خدمة مصالحها وقضاياها الخاصة فقط”.
وفي السياق ذاته ، ،خالفت حلقة العاشر من يوليوز 2008 من “اسمع اسمع” ما تنص عليه أيضا المادة 2 (الفقرة 2) من القانون 77.03، والذي ينص على أن الإشهار غير معلن عنه هو كل “تقديم بالصوت أو بالصورة بطريقة صريحة أو بأي إيحاء ضمني لسلع أو خدمات أو اسم أو علامة أو أنشطة منتج سلع أو مقدم خدمات في البرامج إذا كان هذا التقديم يتم بطريقة مقصودة من طرف متعهد الاتصال السمعي البصري لهدف إشهاري غير مفصوح عنه ومن شأنه أن يوقع الجمهور في الخطأ حول طبيعة العرض ويعتبر التقديم مقصودا سيما إذا كان بمقابل مالي أو غيره”.
ويذكر أن “الهاكا” كانت طلبت توضيحات من إذاعة “شدى إف إم” حول مضمون الحلقة نفسها من برنامج “اسمع اسمع”، والتي أوضحت في جوابها بشأن الموضوع أنه جرت العادة أن يطلع مدير الأخبار على محتوى حصة كل يوم قبل تسجيلها أو إعدادها للبث، لكن المنشط المكلف بتقديم البرنامج تصرف من تلقاء نفسه دون استشارة مدير الأخبار الذي كان في مهمة خارج مدينة الدار البيضاء.
واعتبرت “الهاكا” أن التبرير الذي جاء في جواب “شدى إف إم” يعتبر اعترافا ضمنيا بارتكاب المخالفة ومن تم لا يعفيها من مسؤوليتها القانونية عن محتوى البرامج التي تبثها المحطة الإذاعية تبعا لدفتر التحملات والذي ينص على أن “المتعهد يتحمل كامل مسؤولية محتوى البرامج التي يضعها رهن إشارة جمهور خدمته، ما عدا الإعلانات والبلاغات التي يتم بثها بطلب من الحكومة أو سلطة حكومية أو عمومية…”.
أمينة كندي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق