اذاعة وتلفزيون

“شـد لـيـمـن” يـزكـي الـغـش فـي الامـتـحـانـات

وجهت الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري، يوليوز الماضي، إنذارا للمحطة الإذاعية “شدى إف إم” من أجل الالتزام بالمقتضيات القانونية الجاري بها العمل، وذلك بسبب ما ورد في حلقتين من البرنامج التفاعلي “شد ليمن”.
واعتبرت “الهاكا” في تقريرها أن شركة “شدى راديو” خرقت أحكام المادتين 3 و9 من القانون رقم 77.03 والمواد 5 و6 و8 و9 من دفتر تحملاته، كما أمرت المحطة الإذاعية بنشرها القرار في الجريدة الرسمية.
وسجلت مصالح المديرية العامة للاتصال السمعي البصري في حلقة رابع وعشرين وخامس وعشرين ماي الماضي، ورود عبارات تمجد الغش في الامتحانات وتروج له كما تدعو الناشئة إلى اللجوء إليه. وحسب التقرير الصادر عن “الهاكا”، فإن الحلقتين خالفتا المادة 6 في فقرتها الثانية، التي تنص على أن المتعهد من واجبه أن “يراقب بشكل مسبق وقبل البث كل البرامج المسجلة أو أجزاء منها وفيما يخص البرامج المباشرة، يخبر مدير البث ومقدمي البرامج أو الصحافيين، وكذا المسؤولين عن الإخراج والبث بالتدابير الواجب إتباعها للمحافظة المستمرة أو عند الاقتضاء، الاستعادة الفورية للتحكم في البث”.
وأكدت الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري في تقرير صدر في الثامن وعشرين من يوليوز الماضي، أن طبيعة موضوع الحلقتين نفسها من “شد ليمن” وطبيعة الفئة المستهدفة تقتضيان من المنشط اتخاذ جميع الاحتياطات لعدم تشجيع المستمع الناشئ على القيام بمثل السلوكات المذكورة في البرنامج نفسه.
وتضمنت حلقة الرابع عشر يونيو الماضي من البرنامج نفسه، والتي ناقشت موضوع وضعية المرأة تلقت فيه اتصالات المستمعين المباشرة حول موضوع “بماذا يحلم المغاربة؟”، عبارات تضمنت تحريضا على العنف ضد المرأة وإساءة إلى صورتها، إلى جانب تصريحات تدعو إلى التمييز والعنصرية.
وخالفت حلقة الرابعة عشر يونيو من “شد ليمن” ما جاءت به المادة 9 في الفقرتين 4 و5 من القانون رقم 77.03 والتي تنص على “ألا يكون….الحث على العنف أو التمييز العنصري أو على الإرهاب أو العنف ضد شخص أو مجموعة من الأشخاص بسبب أصلهم أو انتمائهم أو عدم انتمائهم إلى سلالة أو أمة أو عرق أو ديانة معينة، أو التحريض على نهج سلوك يضر بالصحة أو سلامة الأشخاص أو حماية البيئة…”.
ولم تحترم الحلقة نفسها الكرامة الإنسانية ، وحرضت على العنف والتمييز العنصري في غياب أي تحكم في البث في عبارات صادرة عن المستمعين والمنشط على حد سواء، حسب تقرير “الهاكا” في موضوع الحلقة.
واعتبرت مصالح المديرية العامة للاتصال السمعي البصري أنه نظرا لحساسية الموضوع المعالج ، كان يتعين على المنشط الالتزام بتأطير النقاش من أجل تفادي أي انزلاق من شأنه أن يمس بالأخلاق العامة والكرامة الإنسانية.
وحمل التقرير نفسه “شدى إف إم” كامل المسؤولية في محتوى البرامج التي تضعها رهن إشارة المستمعين تبعا لما تنص عليه المادة 5 من دفتر تحملات المتعهد، وكذلك المادة 6 من الدفتر نفسه التي تنص على احتفاظ المتعهد في جميع الأحوال بتحكمه في البث خاصة بالنسبة إلى البرامج المباشرة.
أ.ك

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق