fbpx
الأولى

رونالدينيو ينهي مساره في الرجاء

وافق رونالدينيو، النجم البرازيلي الشهير، على خوض تجربة بالبطولة الوطنية، في حال تلقى عرضا من الرجاء الرياضي، الذي واجهه في مونديال الأندية 2013 بمراكش. وكشف الدولي المغربي السابق، مصطفى الحداوي، في حديث لـ «الصباح»، أن رونالدينيو أكد له خلال لقاء جمعهما بأكادير نهاية الأسبوع الماضي، أنه مستعد للدفاع عن ألوان الرجاء واللعب أمام جمهوره الكبير، الذي يعتبره النجم البرازيلي منقطع النظير.

 

وأبرز الحداوي أن رونالدينيو يحتفظ بذكريات جميلة عن مونديال الأندية الذي احتضنه المغرب في 2013، خصوصا المواجهة التي جمعت فريقه بالرجاء، رغم الهزيمة القاسية بثلاثة أهداف لواحد، وأكد رونالدينيو أنه معجب بمهارات اللاعب المغربي، ومستعد لخوض تجربة داخل البطولة الوطنية، رفقة فريق مشهود له بالمتعة من قيمة الرجاء.
وتربط الحداوي علاقة قوية بأسيس، شقيق رونالدينيو، ووكيل أعماله، والذي خضع لعملية جراحية بأكادير، إثر تعرضه لإصابة في تكريمية الدولي السابق حجي، مساء السبت الماضي.
وأفاد الحداوي أن صفقة كهاته بإمكانها أن تقدم الإضافة إلى المشهد الكروي ببلادنا، ورفع قيمة البطولة الوطنية التي ستتوجه إليها الأنظار، وقال «مهما كانت القيمة المالية لصفقة رونالدينيو، فإنها ستكون ضئيلة مقارنة مع ما سيجنيه الرجاء وكرة القدم الوطنية».
وحدد مدرب منتخب كرة القدم الشاطئية مليون دولار في الموسم، أقصى ما يمكن أن يطالب به رونالدينيو للحضور إلى المغرب وتابع «النجم البرازيلي في نهاية مساره، ويعشق المغرب وطبيعته، التي تشابه إلى حد ما طبيعة البرازيلي، لذلك يتمنى أن يخوض تجربة هنا، رغم العروض الكثيرة التي توصل بها من الخليج».
ويعد رونالدينيو، مواليد 31 مارس 1980، من أساطير الكرة البرازيلية، ولعب لأشهر الأندية الأوربية في مقدمتها باريس سان جيرمان، ومنه إلى برشلونة الإسباني، قبل أن يحط الرحال بأسي ميلان الإيطالي، ومنه العودة إلى الدوري البرازيلي، عبر بوابة فلامينغو ثم أتلتيكو مينرو، الذي خاض رفقته مونديال الأندية بالمغرب، ومنه إلى فلومينيسي، قبل أن يحط الرحال الموسم الماضي بالدوري المكسيكي، ضمن كويريتاو، الذي انفصل عنه مع نهاية الموسم.
نورالدين الكرف   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق